• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فيتو روسي لقرار بمجلس الأمن يعارض الاستفتاء

القرم تجري استفتاء تاريخياً اليوم رغم التهديدات الغربية لروسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

سيمفروبول، عواصم (وكالات) ـ اختتم الزعماء الموالون لروسيا في القرم أمس، الاستعدادات النهائية للاستفتاء المتوقع أن ينقل السيطرة على شبه الجزيرة الواقعة في البحر الأسود من أوكرانيا إلى موسكو على الرغم من التهديد بفرض عقوبات، والإدانة من جانب حكومات غربية وصفته بأنه غير قانوني وظالم، في وقت دعت روسيا أوكرانيا إلى اعتبار المجموعات القومية خارجة عن القانون بعد مقتل شخصين في تبادل إطلاق النار بين قوميين متطرفين وناشطين موالين للروس في شرق البلاد.

واستخدمت روسيا أمس حقّ النقض (الفيتو) ضد قرار مجلس الأمن الدولي يعارض الاستفتاء في شبه جزيرة القرم ويعتبره غير قانوني، وصوتت 13 دولة عضواً في مجلس الأمن لمصلحة القرار الذي يحظى برعاية غربية، فيما امتنعت الصين عن التصويت، وعارضت روسيا التي تحظى بحقّ النقض مشروع القرار، ما أدى إلى سقوطه.

وخرج آلاف الروس في مسيرة بموسكو أمس لمطالبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوقف استفتاء شبه جزيرة القرم بشأن الانفصال عن أوكرانيا، ومنع نشوب حرب محتملة بين البلدين. ويوصف ما يسمى بـ «استفتاء عموم القرم» بأنه تاريخي في روسيا والغرب على حد سواء، لكن لأسباب مختلفة تماماً، حيث تتحدث قيادة شبه جزيرة القرم والقيادة الروسية عن طموحات شبه الجزيرة الأوكرانية منذ زمن طويل للانضمام إلى روسيا.

وقال رئيس وزراء القرم سيرجي أكسيونوف الذي لا تعترف كييف بانتخابه، إن هناك عدداً كافياً من أفراد الأمن لضمان مرور الاستفتاء بسلام. وفي كييف، وافق البرلمان الأوكراني في اقتراع على حل برلمان القرم الذي ينظم الاستفتاء ويدعم الوحدة مع روسيا، ونادى أحد الزعماء القوميين البرلمان الأوكراني بضرورة فرض عقوبات على برلمان القرم لإثناء الحركات الانفصالية عن مساعيها في شرق أوكرانيا الذي تسكنه أغلبية تتحدث الروسية.

ومن المتوقع أن يختار أغلب الناخبين في القرم وعددهم 1,5 مليون الانضمام إلى روسيا في الاستفتاء، ما يعكس وجود أغلبية منحدرة من أصل روسي هناك، وبالنسبة للعديد من السكان المحليين يعد الخيار اقتصادياً بقدر ما هو سياسي.

ويقول التتار وهم مسلمون يشكلون نحو 12 في المئة من سكان القرم، إنهم سيقاطعون الاستفتاء على الرغم من تعهد السلطات بإعطائهم مساعدات مالية وحقوقاً مناسبة في تملك الأراضي، وقال رفعت جوباروف رئيس «مجلس شعب التتار» وهي هيئة حاكمة غير رسمية «عندما يكون هناك جنود في الشوارع وفراغ قانوني كامل، سيؤدي الاستفتاء فحسب إلى مزيد من زعزعة الاستقرار». في غضون ذلك، قالت منظمة العفو الدولية أمس، إن وحدات الدفاع عن النفس والقوات شبه العسكرية في القرم هاجمت الناشطين والصحفيين وتحرشت بهم. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا