• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

توقف الإنتاج في حقل الشرارة

ليبيا تعلن حالة «القوة القاهرة» في ميناء الحريقة النفطي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

طرابلس (رويترز) - أعلنت شركة النفط الليبية الحكومية (المؤسسة الوطنية للنفط) حالة «القوة القاهرة» بميناء الحريقة لتصدير النفط في شرق ليبيا، الذي يغلقه محتجون منذ أغسطس. وهذا ثاني إعلان من نوعه بالنسبة لهذا الميناء، الذي تبلغ طاقته 110 آلاف برميل يومياً منذ العام الماضي. وكانت المؤسسة الوطنية للنفط قد ألغت تعليق الالتزامات التعاقدية بموجب حالة القوة القاهرة في الحريقة في نهاية أكتوبر.

وبدأت حكومة طرابلس بعد ذلك في محادثات مع المحتجين، الذين يطالبون بنصيب أكبر في ثروة ليبيا النفطية واستقلالاً سياسياً، ولكن المفاوضات لم تحقق تقدماً نحو إنهاء حصار الميناء. وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان إعادة حالة القوة القاهرة ابتداء من 14 مارس (أمس الأول). وتعاونت مجموعة الاحتجاج الرئيسية في الحريقة الواقعة في طبرق قرب الحدود المصرية مع مجموعات أخرى من المتمردين، الذين سيطروا على ثلاثة موانئ في شرق ليبيا.

وفي الأسبوع الماضي، تمكن المحتجون من تحميل شحنة من النفط على ناقلة نفط في ميناء السدرة متجاوزين طرابلس. وأخفقت البحرية الليبية في وقف الناقلة.

ويسلط الحصار النفطي الضوء على الفوضى في ليبيا العضو في أوبك، حيث تعجز الحكومة المركزية الضعيفة عن كبح جماح الجماعات المسلحة التي ساعدت في الإطاحة بمعمر القذافي في 2011، ولكنها ترفض إلقاء سلاحها.

إلى ذلك، قالت المؤسسة الوطنية للنفط، إن الإنتاج في حقل الشرارة بجنوب ليبيا توقف بسبب احتجاجات جديدة بعد أقل من أسبوع من إعادة فتح الحقل الذي ينتج 360 ألف برميل يومياً.

وقال متحدث باسم المؤسسة، إن الحقل كان استأنف ضخ النفط في مطلع الأسبوع بعد أن علق محتجون احتجاجاً سابقاً، وأن الإنتاج وصل إلى 214 ألف برميل يومياً بحلول يوم الأربعاء. ومع إغلاق الحقل ينخفض إنتاج ليبيا من النفط إلى أقل من 250 ألف برميل يومياً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا