• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مدونات

ضعف الوازع الديني والبعد عن سماحة الإسلام وراء ظهور التوجهات «اللادينية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

انتشرت في الآونة الاخيرة بعض الحركات اللادينية في الخليج، التي بدأت تخرج إلى العلن وتحث الآخرين على الدخول في عالم الإلحاد، أغلب المنخرطين في هذه الجماعات من فئة الشباب وبعض الديناصورات الشيوعية والماركسية الذين تأثروا بهم ووصل بهم الأمر إلى الإلحاد.

تعريف اللادينية هي: اتجاه فكري يرفض مرجعية الدين في حياة الإنسان، ويؤمن بحق الإنسان في رسم حاضره ومستقبله، واختيار مصيره بنفسه دون وصاية دين أو الالتزام بشريعة دينية. دعونا نقف أولاً على أسباب انطلاق مثل هذه الحركات قبل التهجم عليهم وتكفيرهم، لماذا ينخرط بعض الشباب في مثل هذه الحركات وهم مسلمون وأبناء مسلمين؟.

ما الذي دفعهم للمشي عكس التيار ويحاربون مجتمعاتهم؟ من السبب؟

اللادينية أو الإلحاد موضوع ليس بجديد على العالم العربي، بعد الفتوحات الإسلامية واختلاط المسلمين مع الروم واليونانيين والهندوس دخلت أفكاراً فلسفية كثيرة، أكثر الجماعات التي تأثرت كانوا المفكرين العرب والمتصوفة الذين تأثروا بالأمور الروحانية والعلمية ومزجوا الدين بالفلسفة واتبعوا الأساطير الوثنية عن الرومان واليونان وغرقوا في الفلسفة حتى ابتدعوا مذاهب جديدة مثل وحدة الوجود لابن عربي في سنة 560 هـ.

كما خرجت حركات عقلانية تتهم الإسلام بتهميش العمل وفرض أقوال من الماضي، ومن أقرب الجماعات للعقلانيين هم المعتزلة.

الإلحاد خرج بشكل علني بين المسلمين في مصر سنة 1928 م، وهذه الجماعة كانت متأثرة بالماركسية، وكانوا أتباع الشيوعية، وتأثروا بالكتب الفلسفية لفولتير وهربرت سبنسر، وأغلب كتبهم في الفلسفة وعلم النفس، وللعلم أغلبهم تابوا ورجعوا إلى الصواب بعد الإلحاد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا