• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

المدرب المساعد لمنتخب الشباب:

خطة طموحة لإعداد «الأبيض» لنهائيات كأس آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

معتصم عبد الله (الدوحة) - خرج منتخب الشباب لكرة القدم مواليد 93 بفوائد فنية عديدة خلال مواجهته الثانية في بطولة الصداقة الدولية المقامة بالدوحة حتى يوم غد بتعادله مع اليونان 2 - 2 أمس الأول على ملعب حمد الكبير بالنادي العربي، ويحتل “الأبيض الشباب” المركز الثالث في الترتيب العام للبطولة، والتي يتصدرها “العنابي” القطري بعد فوزه على الصين بهدفين ضمن الجولة ذاتها، حيث رفع رصيده إلى 6 نقاط، فيما جاء اليونان وصيفاً وله 4 نقاط، والصين في المركز الأخير دون رصيد.

ويلتقي في الجولة الأخيرة غداً، الإمارات والصين في المباراة الأولى، تعقبها مواجهة قطر واليونان في ختام المسابقة، والتي يتوج بنهايتها المنتخب الحائز أكبر عدد من النقاط باللقب والجائزة المالية البالغة 50 ألف دولار، فيما ينال صاحب المركز الثاني 40 ألفاً، والثالث 30 ألفاً مقابل 20 ألفاً للمنتخب الأخير.

وتبدو أكبر الفوائد التي خرج بها “أبيض الشباب” الذي يستعد لنهائيات بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً المقررة من 1 إلى 17 نوفمبر المقبل بالإمارات، خلال مباراته الثانية أمس الأول الانسجام الجيد الذي بدا على لاعبو المنتخب، خلافاً لمباراته الأولى أمام قطر والتي خسرها صفر - 3، والمعروف أن منتخبنا يفقد ستة من عناصره الأساسية في المشاركة الحالية لظروف مختلفة، وتعد مباراة أمس الأول هي الرابعة للمجموعة الحالية بعد مباراتيه الوديتين أمام شورتان الأوزبكي ومنتخب ايران، إضافة إلى لقاء قطر في الجولة الأولى لبطولة الصداقة.

وأدخل عيد باروت المدير الفني لـ”أبيض الشباب” ثلاثة تعديلات على التشكيلة التي بدأ بها المباراة الأولى أمام “العنابي”، حيث دفع بالحارس حسن حمزة بدلاً من محمد عبيد ومحمد حسين الذي شارك منذ البداية على حساب خليفة بن لاحج ، وسالم جمعة بدلاً من سالم سلطان، فيما احتفظ بقية اللاعبين بمراكزهم التي استهلوا بها المباراة الماضية، وهم خميس علي وعبد الرحمن يوسف ومحمد علي عبيد وسهيل سالم وأحمد برمان وسالم راشد وفرج جمعة ويوسف سعيد.

وعلى عكس مجريات بداية المباراة والتي بدأها منتخبنا بشكل جيد، فاجأ المنتخب اليوناني دفاع “الأبيض” بتسجل الهدف الأول في الدقيقة 10 بتوقيع مهاجمه انتويوس رانوس، الذي استثمر تمريرة طولية وسط الدفاع وسدد كرة أرضية زاحفة معلنة الهدف الأول.

ولم يغير الهدف المبكر من واقع البداية الجيدة لـ”الأبيض”، حيث اعتمد التمريرات القصيرة، وظهر بتنظيم أفضل عن مباراته السابقة، غير أنه لم يشكل خطورة حقيقية على مرمى المنافس الذي اعتمد على الهجمات المرتدة السريعة، والتي لم تخل من الخطورة، واحتسب حكم المباراة القطري خميس المري ضربة حرة لمنتخبنا في الدقيقة 40 نفذها برمان بعيدة عن المرمى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا