برنامج الرعاية الرياضية ينظم دورة للاعبي العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

العين (الاتحاد) - نظم برنامج الرعاية الرياضية التابع لمجلس أبوظبي الرياضي أمس الأول دورة حول سلوكيات الرياضي، ودوره تجاه المجتمع للاعبي العين، امتدت لثلاثة أيام وافتتحها عارف العواني مدير برنامج الرعاية الرياضية، بمحاضرة شهدها يوسف البلوشي مسؤول دورات تطوير اللاعبين محلل التخطيط الاستراتيجي في برنامج الرعاية الرياضية، وفهد علي قائد فريق العين السابق رئيس قسم الأنشطة الرياضية بمجلس أبوظبي الرياضي، وخلف سالم كابتن الجزيرة السابق.

واستهل العواني المحاضرة مذكراً اللاعبين بدور برنامج الرعاية الرياضية، الذي يهتم بمستقبل لاعبي كرة القدم، خصوصاً في مرحلة ما بعد الاعتزال، وتأهيلهم عبر الدورات التدريبية وغيرها من برامج التطوير الإداري، الثقافي والأكاديمي، مطالباً الجميع بالالتزام والعمل على تنفيذ البرامج والواجبات، حتى يسهموا في تنفيذ خطط البرنامج غير المسبوق ويساعدوا أنفسهم على بلوغ المكانة المرموقة التي تضمن لهم وضعاً مريحاً في المجتمع، حتى بعد اعتزالهم كرة القدم، وأوضح ضرورة اهتمام نجوم الكرة بممارسة السلوكيات الجيدة، وتجسيد مفهوم المسؤولية المجتمعية على أرض الواقع من خلال المبادرات الاستثنائية التي تنعكس إيجاباً على المجتمع.

وأكد العواني أن البرنامج يعمل على الوقوف إلى جانبهم، بجانب ضرورة التواصل بين البرنامج واللاعبين، حتى تتحقق الأهداف التي يسعى مجلس أبوظبي الرياضي لتنفيذها من خلال دعم المؤسسات الرياضية والرياضيين، مشيراً إلى أن الساحة الرياضية شهدت مواقف عديدة مؤخراً، تمثلت في بعض الصراعات بين مديري أعمال وسماسرة اللاعبين في أحيان كثيرة، وعندما يطالب اللاعب بتجديد عقده أو يتلقى عرضاً للانتقال إلى نادٍ آخر يجد نفسه في حاجة إلى المساعدة؛ لأنه مطالب بمراجعة بنود العقود والتفاصيل كافة المتعلقة بمستقبله، بعيداً عن دائرة الصراع.

وحول فكرة تأسيس برنامج الرعاية الرياضية، قال: إن صاحب فكرة البرنامج هو مؤسس استراتيجية النجاح سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، حيث حرص سموه على تبني الفكرة ودارسة جدوى البرنامج الخاصة بالدعم الوظيفي للمحترفين، ولم يكن الأمر مستغرباً بالنسبة للجميع؛ لأنه منذ أن بدأ التفكير في دعم الرياضة والرياضيين بالدولة حظيت المؤسسات الرياضية بالدعم غير المحدود تحت مظلة سموه، وأؤكد أن أهم ما يميز العمل تحت قيادة سموه هو النظام، حيث يعمل سموه على وضع نظم وقوانين واضحة تساعد الجميع على القيام بدورهم على أكمل وجه سواء في الأندية أو المجلس، وتجد الكل يعمل بأريحية تحت تلك المنظومة الواضحة، ودور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان لا يقتصر على العمل الإشرافي في العمل الرياضي، بقدر ما يحرص سموه على الوجود في ميادين العمل لتحفيز ودعم الكوادر الرياضية على أفضل نحو، وفي اعتقادي أن الرياضة الإماراتية تدين لسموه بالكثير.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ماذا تتوقع في مباراة قمة ريال مدريد وبرشلونة؟

فوز
تعادل