• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«زايد للرعاية الإنسانية» تنظم ملتقى «إرادة وسعادة»

128 طفلاً يستفيدون من خدمات «التدخل المبكر» في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مايو 2016

بدرية الكسار (أبوظبي)

انطلقت في أبوظبي، أمس، أعمال ملتقى التدخل المبكر للأطفال من ذوي الإعاقة، الذي تنظمه مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة في مقر المؤسسة، تحت شعار «إرادة وسعادة»، بحضور عبدالله إسماعيل الكمالي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بالمؤسسة بالإنابة، والمهندس عبد الرحمن الجابري مستشار الشؤون الهندسية، وعدد من مديري مراكز الرعاية التابعة للمؤسسة، وخبراء ومختصين بالإعاقة بالدولة، وأمهات منتسبي الوحدة.وأكدت ناعمة عبد الرحمن المنصوري مديرة مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بالإنابة، في كلمتها خلال الملتقى الذي يستمر لمدة يومين، أن الملتقى يعتبر فرصة لنشر ثقافة التدخل المبكر وتبادل الخبرات بين المؤسسات والمراكز المتخصصة، وإلقاء الضوء على تجارب الأمهات في تحدي الإعاقة، الأمر الذي يسهم بشكل مباشر في دفع عجلة التغيير والتطوير الخاصة بأبنائنا من ذوي الإعاقة الذين تتراوح أعمارهم دون سن الخامسة. وأشارت إلى أن الملتقى يأتي إيماناً من «مركز أبوظبي» بأهمية دور الأسرة بالنسبة للطفل في مرحلة مبكرة، وكذلك في إطار الجهود التي تسعى لتمكين فئات ذوي الإعاقة في المجتمع، لافتة إلى أن فريق العمل بوحدة التدخل المبكر بالمركز يسعى لتقديم أفضل الخدمات من خلال أحدث الاستراتيجيات التدريبية والبرامج المقدمة، بالإضافة إلى الأنشطة الإثرائية التي لها دور بارز في تطوير حالات الأطفال من تلك الفئات.

وقالت رقية السعيدي رئيس وحدة التدخل المبكر بمركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة: «إن إنشاء وحدة التدخل المبكر بالمركز قبل عشر سنوات يعتبر أحد الخطوات المهمة التي قامت بها المؤسسة لاستكمال منظومة الرعاية والتأهيل لأبنائنا من ذوي الإعاقة، عبر تقديم أرقى سبل الرعاية والتأهيل لتلك الفئات، واليوم وبعد مرور تلك الفترة الزمنية على إنشاء الوحدة يتم عقد الملتقى لإلقاء الضوء على أهمية برامج التدخل المبكر لتلك الفئات التي تحتاج الدعم».

ولفتت إلى أن وحدة التدخل المبكر بـ«مركز أبوظبي» بدأت قبل عشر سنوات بأربعين طفلاً، ووصل عدد الأطفال المستفيدين من خدماتها العام الحالي 128 طفلاً، الأمر الذي يشير إلى مدى حرص الوحدة ومنذ إنشائها على نشر الثقافة والتوعية بين أفراد المجتمع.

فيلم وثائقي

وتم خلال الملتقى عرض فيلم وثائقي لوحدة التدخل المبكر، واستعرضت الجلسة الأولى التي جاءت بعنوان «الأمراض والتشوهات الخلقية... الأسباب والوقاية»، ألقتها الدكتورة ابتسام بن فهيد اختصاصية أطفال بمركز المشرف التخصصي بأبوظبي، أسباب التشوهات، حيث قالت المحاضرة: «التشوهات هي عبارة عن تخلق غير طبيعي في أحد أعضاء الجسم أو الأنسجة في مرحلة تخلق الجنين، وتحدث أكثر هذه العيوب أثناء الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وتكون نسبة حدوثها بين 1-3٪».

وأشارت إلى أهم العوامل التي تقي من الإصابة بالتشوهات الولادية، ومنها: إجراء فحص ما قبل الزواج والاستشارة الوراثية، خاصة لمن كان لديهم في العائلة أفراد مصابون بأمراض وراثية، وأخذ التطعيمات المهمة للتأكد من وجود مناعة ضد الفيروسات المسببة للتشوه.

وقد استعرضت بعض الأمهات تجاربهن في تحدي الإعاقة التي يعانيها أبناؤهن.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض