• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

«العميد» يدخل تاريخ دوري الأبطال الليلة

النصر يرفع شعار «المغامرة المحسوبة» في مواجهة سباهان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

صبري علي

في الساعة السابعة مساء اليوم بتوقيت الإمارات، يدخل فريق النصر لكرة القدم تاريخ بطولة دوري أبطال آسيا، حيث يظهر “العميد” على الساحة القارية لأول مرة طوال تاريخه الذي بلغ 67 عاماً، عمر النادي الأقدم في كرة الإمارات، والذي تأسس عام 1945، وذلك عندما يخوض الفريق أولى مبارياته أمام سباهان الإيراني في أصفهان، ضمن مباريات المجموعة الثالثة التي تضم معهما لخويا القطري وأهلي جدة السعودي.

ويعلم لاعبو النصر وجهازهم الفني مدى أهمية الحدث الذي يعيشون تفاصيله الليلة، ومدى انتظار الجماهير في الإمارات لرؤية “العميد”، وهو يخطو أولى خطواته القارية، وهذا ما انعكس على حالة اللاعبين التي غلب عليها التركيز والحماس، منذ مغادرة دبي، والوصول إلى أصفهان مساء أمس الأول، وطوال رحلة الطيران التي استغرقت ما يقرب من ساعتين، وذلك في ظل الرغبة في تحقيق نتيجة جيدة تكون خير بداية للفريق في مسيرته الآسيوية، وأيضاً تسهل بقية المشوار، من أجل تحقيق حلم التأهل للدور الثاني للبطولة.

أنهى “العميد” تدريباته استعدادا للمواجهة بمران قوي مساء أمس على ملعب المباراة، وفي توقيت إقامتها نفسه، السادسة والنصف بتوقيت أصفهان، السابعة مساء بتوقيت الإمارات بمشاركة جميع اللاعبين المرشحين لخوض اللقاء، وركز الجهاز الفني بقيادة الإيطالي والتر زنجا مدرب الفريق على كيفية استغلال نقاط ضعف الفريق الإيراني مثل الاندفاع الهجومي الزائد، رغم تميز المنافس في أشياء كثيرة منها السرعة الفائقة للاعبيه ومهارة لاعبي خط الوسط، وهو ما أفرزته شرائط مباريات الفريق السابقة التي درسها زنجا ومعاونوه بشكل جيد خلال الشهر الماضي.

وحرص الجهاز الفني على عدم إجهاد اللاعبين مساء أمس الأول عقب الوصول، حيث اقتصر الأمر على تناول اللاعبين العشاء والخلود للنوم، بعد تحديد الغرف في فندق الإقامة، وذلك في ظل عدم الحاجة لأداء تدريب آخر عقب الوصول، حيث أدى الفريق تدريباً صباحياً في دبي قبل السفر، تفادياً لأي نوع من الإجهاد، خاصة في ظل برودة الجو الشديدة التي كانت مثار حديث الجميع عند هبوط الطائرة في مطار أصفهان.

ومن المنتظر أن يلعب النصر بالتشكيلة الأساسية التي خاض بها معظم مباريات الدوري الأخيرة، التي يغيب عنها حبيب الفردان لاعب المنتخب الأولمبي فقط، رغم غياب بعض العناصر الأخرى من اللاعبين البدلاء، حيث يعتمد زنجا على عبد الله موسى في حراسة المرمى، وأمامه محمود حسن وهلال سعيد في قلب الدفاع، ومسعود حسن جهة اليمين ومحمد علي في اليسار، وفي الوسط الرباعي حميد عباس وليو ليما ومارك بريشيانو وسالم خميس، وفي الخط الأمامي أمارا ديانيه ولوكا توني، مع الاحتفاظ بعدد من الأوراق، مثل المدافع الجاهز بدر ياقوت وطلال حمد وفاضل أحمد ومانع سبيل ويونس أحمد وجمال إبراهيم للدفع بهم، وفق ما تقتضيه ظروف المباراة.

ويلعب زنجا بطريقة متوازنة بين الدفاع والهجوم، معتمداً على “المغامرة المحسوبة”، من خلال استغلال المساحات التي تنتج عن تقدم لاعبي الفريق المنافس من خلال الهجمات المرتدة السريعة، وتضييق المساحات، لإيقاف خطورة لاعبي سباهان، الذين سوف يرغبون في حسم المباراة مبكراً، وعمل المدرب الإيطالي على تحفيظ لاعبيه كيفية مواجهة ذلك، والتعامل مع كل ظروف المباراة، إذا حدث وتقدم الفريق المنافس، أو إذا استمر التعادل لفترة طويلة، وأيضاً إذا نجح النصر في التقدم أولًا. ... المزيد

     
 

نصراوي

روح ياازرق الى الامام زنقه زنقه حتى النصر وكاس اسيا من حقك يالازرق

محمد الحميدي | 2012-03-07

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا