• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

بفضل التقدم الذي احرزته الصين والهند

الدول النامية تحقق هدف «المياه الآمنة» مبكراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

نيويورك (رويترز) - حققت الدول النامية هدفها لعام 2015 بتقليل عدد الناس المحرومين من الحصول بطريقة منتظمة على مياه شرب محسنة بشكل جذري، لكن الكثير من الجهود في ذلك المجال تحققت في الهند والصين، بحسب صندوق الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” ومنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة في تقرير مشترك.

وعلى الرغم من أن هدف المنظمة الدولية بخفض عدد الأشخاص المحرومين من مياه نظيفة إلى النصف تحقق مبكراً، إلا أن هدف الوصول إلى تحسن مماثل على صعيد الصرف الصحي بحلول 2015 لن يتحقق على الأرجح.

وقال بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، في التقرير، إن “بعض المناطق، خاصة أفريقيا جنوب الصحراء، تتخلف عن الركب”. وأضاف “غالباً ما يفتقد الكثير من سكان الريف والفقراء التحسينات على صعيد مياه الشرب والصرف الصحي”. وتابع “تقليل هذه الفوارق ينبغي أن يكون أولوية”.

وهدفنا تحسين الحصول على المياه النظيفة والصرف الصحي جزء من أهداف تنمية الألفية وهي حزمة من الأهداف التي تبناها زعماء العالم في الأمم المتحدة عام 2000 لمكافحة الفقر والجوع والمرض في الدول الفقيرة. وذكر التقرير أن أكثر من ملياري شخص أصبح متاحاً لهم الحصول على مصادر المياه “المحسنة” من 1990 إلى 2010، بينما أصبحت نسبة سكان العالم الذين لا يزالون يستخدمون مصادر مياه غير آمنة حالياً 11% فقط انخفاضاً من 24% خلال 1990.

ويعرف التقرير مصادر المياه المحسنة على أنها تلك المصادر المحمية من التلوث الخارجي، خاصة مخلفات الصرف الصحي، لكن ربما لا تكون المياه التي تحتويها تلك المصادر آمنة للشرب. وحذر التقرير من أن “من المرجح أن عدد الناس الذين يستخدمون إمدادات مياه آمنة مبالغاً فيه”. وهناك أيضاً فوارق كبيرة جغرافياً، إذ يحصل 90% أو أكثر على مياه شرب محسنة في أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي وشمال أفريقيا ومعظم أنحاء آسيا، بينما يحصل 61% فقط على مصادر مياه أكثر أمناً في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء.

وبشكل عام في العالم النامي، فإن 86% يحصلون بشكل منتظم على مياه أكثر أمناً. لكن في الدول الأفقر، التي توصف بأنها “الأقل نمواً”، فإن 63% فقط لديهم مياه أفضل. ويعني ذلك أن هدف مياه الشرب لم يتحقق لأكثر من 780 مليون شخص.

وقال “البنك الدولي”، الأسبوع الماضي، إن الدول النامية حققت بالفعل فيما يبدو هدف الأمم المتحدة بخفض نسب الفقر المدقع إلى النصف في الدول الأكثر فقراً بحلول 2015 وذلك بفضل الازدهار الاقتصادي في الصين بشكل رئيسي. وبالمثل فإن كثيراً من التحسينات على صعيد الحصول على المياه تنسب إلى الصين ومعها الهند.

وقال التقرير “تقدم الهند والصين .. يمثل ما يقرب من نصف التقدم العالمي نحو هدف مياه الشرب”. وأضاف “إذا كان العالم النامي هو المعني فقط، فإن الصين والهند تمثلان أكثر من نصف الناس الذين حصلوا (على مصادر للمياه)”. وأشار التقرير إلى عدم وجود غرابة في ذلك، لأن البلدين بهما 46% من سكان العالم النامي. وعلى الرغم من ظهور تحسن على صعيد هدف متصل لتحسين الحصول على صرف صحي ملائم، فإن العالم النامي لا يسير على مسار تحقيق هذا الهدف. وذكر التقرير “عالمياً فإن 63% من الناس يستخدمون مرافق صرف صحي محسنة بزيادة قدرها 1,8 مليار شخص تقريباً منذ 1990”. ووفقاً لمعدل التقدم الحالي، يقول التقرير إن 67% من العالم سيحصل على صرف صحي أفضل وهو ما يقل عن الهدف المتفق عليه لعام 2015 وهو 75%.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا