• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تقودها الكورية «سامسونج» من خلال كاميراتها الأخيرة «إن إكس 30»

عالم الكاميرات الرقمية يشهد طفرة جديدة عبر فئة «إس إل آر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

يحيى أبوسالم

لا يمكن لأي من عشاق التصوير الفوتوغرافي المحترفين، أو المبتدئين أن ينكر الفضل الذي جاءت به شركتا «نيكون وكانون» اليابانيتان، من خلال كاميراتهما الرقمية والتقليدية التي أطلقتاها خلال السنوات الطويلة الماضية، وفي الوقت الذي تنافست فيه الشركات العالمية المصنعة للكاميرات الرقمية لإنتاج كاميرات مدمجة لا تمتاز بالأداء العالي والسرعة في التصوير، تنافست هاتان الشركتان اليابانيتان لإنتاج كاميرات رقمية من فئة «إس إل آر» امتازت بجودتها الكبيرة وسرعتها، وأدائها العالي في التصوير الأكثر احترافية.

اليوم يبدو أن للكورية «سامسونج» رأياً جديداً ومختلفاً في عالم الكاميرات الرقمية الاحترافية من فئة «إس إل آر»، فالشركة التي تمكنت وخلال السنوات الماضية من إثبات نفسها في سوق الكاميرات الرقمية المدمجة والتفوق بمنتجات ذات مواصفات وميزات حصرية، خصوصا بعد دمجها لأنظمة تشغيل الهواتف الذكية مع هذه الفئة من الكاميرات، ها هي اليوم ترغب في تغيير المعادلة في سوق الكاميرات الاحترافية من خلال كاميراتها الجديدة كلياً «إن إكس 30» من فئة إس إل آر.

جودة وسرعة

تأتي الكاميرا الكورية بجهاز الاستشعار المتقدم 20.3MP APS-C CMOS، ما يعطيها القدرة على إنتاج صور عالية الجودة وغنية بالمحتوى والمضمون، وبفضل هذا الجهاز تتمكن الكاميرا من التقاط صور بواجهة وخلفية دراماتيكية ضبابية، ما يمكّن الكاميرا من توفير صور عالية الجودة بتفاصيل دقيقة حادة، مع تركيز عال في الألوان. وتأتي الكاميرات بنظام NX AF II الذي يقدم خاصية التعديل والتركيز السريع والدقيق الذي يضمن التقاط المشاهد والمناظر والأجسام المتحركة، والتي تشكل مجتمعة جمالية اللقطة، بحسب الشركة الكورية.

وبفضل سرعة فتح وغلق العدسة الذي يصل إلى 1/8000 في الثانية، بالإضافة إلى القدرة على عرض 9 إطارات في كل ثانية، من خلال التصوير المتواصل، تتمكن كاميرا سامسونج الجديدة من التقاط الصور بمدة قصيرة وسريعة جداً بوضوح عالٍ جداً في نفس الوقت، كما تكون الصور الناتجة عن هذه الكاميرات أكثر تفاصيل بالحدث، وأدق في التقاط الحركات الأكثر سرعة، والتي لا يمكن للعين المجردة لمحها.

وتقدم كاميرا إن إكس 30 لمستخدميها أبعاداً وآفاقاً جديدة خلال عملية التصوير لم يعتادوا عليها في الكاميرات المنافسة من الفئة نفسها، وذلك من خلال قدرة إلكترونية رقمية في الانحناء بزوايا مختلفة، وذلك للبحث عن المناظر والمشاهد المختلفة، سواء بحجب الصور الخلفية، أو القدرة على الميلان بـ 80 درجة، لالتقاط الصور من زوايا صعبة، بالإضافة إلى قدرتها على الحركة لدرجات مختلفة من 180 إلى 270 درجة علوية، أو سفلية لتوافر إمكانية التصوير بمرونة للصور الصامتة أو الفيديو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا