• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خادم الحرمين يرحب بقادة دول المجلس في لقائهم التشاوري اليوم

قادة «التعاون» يبحثون التهديدات الإيرانية وأزمات المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مايو 2016

الرياض، جدة (وام، وكالات)

يناقش أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اليوم الثلاثاء، في قمة تشاورية في جدة، الأوضاع في المنطقة، خاصة الوضع المتدهور في اليمن والعراق وليبيا، إضافة إلى التهديدات الإيرانية. وقالت الأمانة العامة للمجلس، ومقرها الرياض، في بيان أمس الاثنين، إن قادة الدول الخليجية الست سيناقشون خلال اللقاء التشاوري الـ 16، المستجدات العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى مناقشة مسيرة العمل الخليجي المشترك بجوانبه السياسية والاقتصادية والأمنية ، في حين وتوقعت مصادر دبلوماسية في الرياض أن يطالب قادة الدول الست، إيران بوقف دعمها الإرهاب، والتدخل في شؤون الدول الأخرى، خاصة دول الخليج.

وسيعزز اللقاء التشاوري الذي تستضيفه مدينة جدة السعودية مسيرة العمل المشترك بجوانبه السياسية والاقتصادية والأمنية، سعياً لتحقيق المزيد من طموحات أبناء المجلس من التلاحم والتعاون والتقدم.

وسيستعرض أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في لقائهم الذي يعقد في ظروف بالغة الدقة، المستجدات العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. ودأب قادة دول مجلس التعاون على عقد لقاء تشاوري نصف سنوي منذ إقراره في قمة أبوظبي العام 1998 بهدف تقييم مسيرة العمل الخليجي المشترك بين القمتين الرسميتين السابقة واللاحقة التي عادة ما تعقد في ديسمبر من كل عام بالتناوب في إحدى العواصم الخليجية.

وعقدت أول قمة تشاورية في مدينة جدة في العاشر من مايو 1999 بمشاركة جميع الدول الأعضاء، وروعي فيها الأخذ بالضوابط التي وضعها القادة تنظيماً لذلك اللقاء بهدف تلمس احتياجات المواطنين، ومتابعة تنفيذ القرارات الصادرة من المجلس الأعلى، وتوثيق التواصل بين قادة دول المجلس. ويكون النقاش في القمم التشاورية مفتوحاً بشأن المواضيع كافة، سواء على الصعيد الخليجي أو الإقليمي أو الدولي، وقد تبرز قضايا تفرض نفسها مثل الأزمة في سوريا واليمن والاتفاق النووي.

وتعقد القمة التشاورية نصف السنوية لقادة دول مجلس التعاون لمدة يوم واحد، ومن دون جدول أعمال محدد أو بيان ختامي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا