• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الحارس الألماني الأفضل في العالم

نوير.. بدأ رحلة البحث عن الذات أمام الإمارات !

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 مارس 2015

عماد ياسين (برلين)

مانويل نوير، حارس مرمى نادي بايرن ميونيخ ومنتخب ألمانيا، الذي هدد النجمين البرتغالي كرستيانو رونالدو، والأرجنتيني ليونيل ميسي على عرش الأفضل في العالم خلال الاستفتاء الذي جرى يناير الماضي، وخسر التصويت أمام رونالدو، ليحصل الأخير على الجائزة للسنة الثانية على التوالي، ورغم أن بداياته انطلقت من إقليم «الرور» مع الأندية الألماني، لكن مسيرته الدولية كانت أمام «الأبيض» الإماراتي.

صحيفة «السوددويتشه تسايتونج» كتبت عن بعض المراحل المهمة من حياة نوير، اللاعب الذي ولد في 27 مارس 1986، وترعرع في مدينة جيلسنكيرشن الجميلة والهادئة في منطقة الرور غرب ألمانيا. وركزت الصحيفة على أنه وبالرغم من أن الجائزة وللسنة السابعة لم تخرج من مخالب لاعب الريال رونالدو، ولاعب برشلونة ميسي، إلا أن نوير استطاع أن يهدد عرش هذين اللاعبين، وكاد أن ينهي عصرهما منوهة على أن الحارس الذي يبلغ من العمر 28 عاماً، لاتزال أمامه الفرصة للحصول على هذا اللقب في المستقبل.

لعب نوير في كافة المراحل العمرية لفريق شالكة الكروي، وحتى أيام نهاية الأسبوع كان يجلس على مدرجات الملعب لمتابعة اللاعبين المحترفين في الفريق، ولم تكن كرة القدم الرياضة الوحيدة التي يمارسها نوير، فقد لعب التنس مع نادي (تي جي جولد فايس جيلسنكيرشن)، وكان يرى في بطل كرة المضرب الألماني بوريس بيكر قدوة له، وفي عام 2006 وقَع نوير على أول عقد احترافي مع نادي شالكة، ولعب أول مباراة له أمام نادي آخن في أغسطس من نفس العام، وفي نوفمبر أختاره مدرب شالكة آنذاك ميركو سلومكا، ليصبح الحارس الأول للفريق، القرار الذي فاجأ الكثير حينها، ليصبح نوير واحداً من أصغر حراس المرمى في تاريخ البوندسليجا.

الحظ لم يحالف نوير في الموسم الأول له مع شالكة، وخسر الفريق بطولة الدوري قبل نهايتها بمرحلة واحدة، إلا أن نوير استطاع أن يثبت وجوده كحارس أساسي في الدوري الألماني، فقد تميَز الحارس الذي يبلغ طوله 193 سنتيمتراُ، بقدرته العالية على أن يكون حارساً للمرمى ولاعباً في الوقت نفسه. صحيفة «السوددويتشة تسايتونج» وصفته عام 2007 بالقول: «في مانويل نوير يظهر نوع جديد من اللاعبين». أحبته جماهير شالكة لطريقة لعبه المميزة وإمكانية لعبه خارج منطقة الجزاء وأصبح بالفعل محبوب الجماهير هناك.

إبداع نوير لم يتوقف عند حدود النادي بل وصل إلى المنتخب الألماني أيضاً، حيث استطاع نوير من حصد لقب بطولة أوروبا لما دون 21 عاماً، والتي أقيمت في السويد، وعن هذه البطولة كتب زميله في المنتخب بندكت هوفيدس قائلاً: «قدم مانويل في هذه البطولة مستوىً رائعاً، ولابد أن أذكر موقفاً حصل في مباراة نصف النهائي أمام إيطاليا، استطاع مانويل أن ينقذ المرمى من كرة سددها المهاجم الإيطالي بالوتيللي من ضربة حرة مباشرة من على بعد 30 متراً»، وأضاف هوفيدس معلقاً على هذه الحادثة: «لم يصد مانويل الكرة بيده وأنما بضربة مقصية طائرة، لازلت أحتفل بها كلما جاءت بذاكرتي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا