• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بروفايل

بيل: «عائد إلى كارديف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

عانى جاريث بيل كثيراً من حمل لقب صاحب الصفقة الأغلى في تاريخ كرة القدم، وسط تشكيك كبير في قدراته، وأنه لا يستحق هذا اللقب، بل لا يمكن أن يدخل قائمة أفضل 10 لاعبين في العالم، ولكن بيل أصبح واحداً من الوجوه التي صنعت المجد للريال، واللافت في الأمر أنه فعل ذلك بهدوء لافت، وباحترافية عالية، وقدرة خارقة على تحمل الضغوط في أكثر أندية العالم التي تواجه ضغطاً جماهيرياً وإعلامياً لا مثيل له.

يكفي أن بيل نجح في خطف الأنظار في فريق يلعب له كريستيانو رونالدو، وفي غضون 3 مواسم فقط أصبح في رصيد بيل 5 بطولات أهمها لقب دوري الأبطال عامي 2014 و2016، كما أحرز 58 هدفاً، وهو أحد أفضل نجوم الملكي في صناعة الأهداف، أي أنه مؤثر بدرجة كبيرة في أداء وانتصارات وبطولات الريال، وهو أحد أقطاب الثلاثي الشهير «بي بي سي» بيل - بنزيمة - كريستيانو.

الآن أصبح لدى بيل حلم كبير وهو أن يجعل لمنتخب ويلز مكانة حقيقية في الكرة الأوروبية، فقد نجح في إعادة الكرة الويلزية للواجهة بالتأهل لنهائيات يورو 2016، وسجل في التصفيات 7 أهداف، تأهل بفضلها منتخب ويلز إلى البطولة بعد أن كان آخر ظهور له في بطولة كبيرة عام 1958 حينما شارك الويلزيون في كأس العالم.

بيل المولود في كارديف يحلم أيضاً بالعودة إليها لتحقيق مجد كروي كبير، وهو الحصول على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في تاريخه، حيث يحتضن استاد ميلينيوم في كارديف نهائي النسخة المقبلة من البطولة القارية، ولا يوجد أفضل من أن يتوج بيل باللقب في مسقط رأسه، حينها قد يتوقف التشكيك في بيل الذي يحسب له قدرته الخارقة على التعامل مع الضغوط، والمضي في طريق إثبات الذات بهدوء وثبات دون تأثر بأي حملات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا