• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ميسي: لم أقرأ عقداً في حياتي!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مايو 2016

محمد حامد (دبي)

عادت إلى الواجهة من جديد قضية التهرب الضريبي المتهم فيها خورخي ميسي والد النجم الأرجنتيني ونجم البارسا ليونيل ميسي، وكشفت الصحافة الإسبانية عن بعض كواليس جلسات المحاكمة السابقة، قبل أن يعود ميسي في غضون أيام للمثول أمام المحكمة من جديد في قضية التهرب من دفع ضرائب تقدر فيمتها بـ 4 ملايين يورو عن الفترة بين عامي 2007 و2009.

ومن بين ما كشفت عنه الصحافة الإسبانية، وتحديداً صحيفة ماركا اعتراف ميسي بأنه لم يقرأ عقداً طوال حياته، حيث يقوم بالتوقيع مباشرة على أي عقود أو وثائق أو أوراق تخصه دون أن يقرأ محتواها ثقة منه في والده الذي يتولى مهام إدارة أعماله.

وتحدث ميسي عن الثقة التي منحها لوالده، وقال: أثق في والدي الذي يتولى إدارة كل ما يخصني، ولا أتردد في القيام بما يطلبه مني على الفور، وحينما تلقى ميسي سؤالاً عما إذا كان يقرأ العقود والأوراق قبل التوقع عليها، قال: لا، بالنسبة لي ليس من السهل فهم محتوى وتفاصيل هذه العقود، وهو ما جعلني لا أقراً أي منها، ما أفعله أنني أقوم بالتوقيع مباشرة دون تردد.

وفي واحدة من جلسات الخضوع أمام الحكمة طلب القاضي من ميسي أن يتحدث بصوت مرتفع وواضح، فكان رد ميسي: هذه هي طريقتي، وتلك هي نبرة صوتي، وهذا الأمر يفسر بعض الجوانب في شخصية ميسي، وعلى رأسها، الخجل وعدم امتلاك الجرأة أو الخبرة الكافية للتعامل مع مثل هذه المواقف.

يذكر أن ميسي قام بتجديد عقده مع البارسا 7 مرات منذ عام 2005، أي أنه قام بالتوقيع على 7 عقود لم يقرأ أي منها، ويتجاوز الدخل السنوي للنجم الأرجنتيني حاجز الـ 50 مليون دولار، نصفها من الراتب السنوي، والنصف الآخر من عقود الرعاية والإعلانات والأنشطة التجارية خارج الملعب.

وكان أكثر من لاعب في صفوف برشلونة قد واجه مشكلات تتعلق بالضرائب، وعلى رأسهم ميسي ومواطنه خافير ماسكيرانو، وكذلك البرازيلي نيمار، ولم يتدخل برشلونة في هذه القضايا تاركاً اللاعبين يواجهون مصيرهم، خاصة أن كل لاعب هو المسؤول عن تسديد الضرائب المستحقة عليه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا