• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تستهدف 3500 حيوان وطائر تنتمي لـ 172 نوعاً

خدمات 5 نجوم للحيوانات في حديقة العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 يناير 2016

محسن البوشي (العين) انتهت المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية في العين من مشروع تطويري شامل لمركز صحة الحيوان، الذي يضم العيادة ومركز الفحوصات البيطرية ويحتضن المشاريع البحثية المتخصصة وغيرها من الخدمات المساندة ذات الصلة، لتشكل جميعها منظومة تشخيصية وعلاجية متطورة لتوفير الرعاية البيطرية لأكثر من 3500 حيوان وطائر تضم 172 نوعاً من الطيور والحيوانات البرية. وبلغ إجمالي عدد الفحوصات التي أجراها مركز صحة الحيوان بالمؤسسة في العام الماضي نحو 7 آلاف فحص. وقال الدكتور أرشد هارون توسي مدير العيادة البيطرية في المؤسسة: إن هذه المنظومة البيطرية الحديثة المتكاملة، وفرت الكثير من الوقت والجهد من خلال تسهيل خطوات فحص وعلاج الحيوانات وفقاً لأحدث المعايير البيطرية المتبعة، لافتاً إلى أن الحديقة كانت تضطر في السابق إلى إرسال العينات إلى مختبرات ومراكز حكومية وخاصة أخرى غير متخصصة في الحيوانات البرية داخل الدولة وخارجها لفحص العينات ما كان يستغرق كثيراً من الوقت الأمر الذي كان يترتب عليه تأخير عملية العلاج. وأضاف هارون أن وجود هذه الخدمات البيطرية المتطورة في الحديقة أوجد معه ضمانات أكبر لدقة العلاج حيث تجري الفحوصات والتحاليل في الحديقة ما يسهل معه عمليات المراقبة ومطابقة النتائج لوجود المختبر والحيوان المريض في مكان واحد، مشيراً إلى أن عملية إرسال العينات إلى الخارج أصبحت الآن تقتصر فقط على الحالات المرضية الاستثنائية النادرة وترسل غالبيتها إلى جنوب إفريقيا التي تمتلك خبرات تراكمية متميزة في هذا المجال. العيادة البيطرية تتضمن العيادة البيطرية في حديقة الحيوان بالعين قسماً للأشعة، وآخر للأسنان، وغرفة للتصوير بالموجات فوق الصوتية وغرفة للمناظير، وصيدلية ومخازن للأدوية تتوفر فيها جميع العقاقير والعلاجات تحت إشراف السلطات المختصة ومعدات خاصة لتخدير الحيوانات بالغاز من بينها أسلحة تختلف من حيث نوع الحيوان والطائر وتحتاج الحيوانات المفترسة كالأسود وخفيفة الحركة كالغزلان إلى معدات خاصة للتخدير يتلقى الأطباء البيطريون تدريباً عالياً عليها. وأوضح مدير العيادة البيطرية في حديقة الحيوان أنها تحتفظ بملف صحي لكل حيوان أو طير يتضمن تاريخه المرضي منذ الولادة وفقاً للمعايير العالمية التي تعتمدها رابطة حدائق الحيوان العالمية التي تنتسب إليها حديقة الحيوان في العين وتتبنى العيادة برامج تعزيزية تركز على توفير الرعاية النفسية اللازمة للحيوانات المرضى أو تلك التي تلحق بها إصابة. وتتراوح الفترة الزمنية التي تلزم لعلاج الحيوانات المريضة بين أسبوع وعشرة أيام في الحالات العادية، وتتضمن المرافق البيطرية في حديقة حيوان العين قسماً للحجر الصحي يتضمن 40 عنبراً لعزل الحيوانات المريضة التي يشتبه في إصابتها بأمراض معدية لحين تماثلها للشفاء. إسعاف مجهزة أضاف مدير العيادة أن الحديقة استحدثت سيارة إسعاف فريدة من نوعها تعد الأولى عالمياً لتقديم الرعاية الأولية للحيوانات البرية وهي مجهزة بالكامل ويعمل عليها طاقم طبي بيطري مؤهل لإسعاف ومعالجة الحيوانات المريضة في حظائرها أو نقلها إلى العيادة البيطرية وغيرها من المرافق الطبية البيطرية إذا لزم الأمر. كما يوجد بالعيادة قسم آخر لحجز الحيوانات المريضة التي تحتاج حالاتها إلى وضعها تحت الملاحظة الطبية لبعض الوقت وهناك كذلك عدد من الحضانات لرعاية الحيوانات الوليدة التي تولد قبل موعدها أو تستدعي حالتها وضعها تحت الملاحظة وهناك برنامج لإرضاع الحيوانات الصغيرة التي تعتمد في تغذيتها على الرضاعة الصناعية ولا تقوم الأمهات بإرضاعها. شراكات استراتيجية إقليمية ودولية تحتفظ المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية في العين بشراكات استراتيجية عدة متنوعة مع المؤسسات وحدائق الحيوان الأخرى المعنية داخل وخارج الدولة ما يسهم في تبادل الخبرات والتجارب ويفعل جهودها الرامية إلى تطوير وتحسين الحياة البرية والحفاظ على الأنواع التي يتهددها خطر الانقراض. أول مواطنتين في الرعاية البيطرية الدقيقة يضم مركز صحة الحيوان في المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية في العين فريقاً من الأطباء والفنيين البيطريين المتميزين يضم عدد7 أطباء وفنيين، بالإضافة إلى مواطنتين مؤهلتين تأتيان في طليعة المواطنات اللائي يتخصصن في مجال الرعاية التخصصية للحيوانات البرية على مستوى الدولة. وتعتبر المواطنة بخيتة سعيد الأحبابي التي تعمل فنية مختبر في حديقة الحيوان في العين حالة نادرة لمواطنات يعملن في هذا المجال على مستوى الدولة الآن وتعمل بخيتة في قسم الفحوصات الدورية بمركز صحة الحيوان بالمؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية بالعين. أما المواطنة ميرة محمد الشامسي فتعد هي الأخرى حالة نادرة واستثنائية لمواطنات يعملن في مجال الرعاية البيطرية الدقيقة المتخصصة للحيوانات البرية، فهي تعمل حالياً في قسم تحليل الجينات الوراثية للحيوانات في الحديقة والذي تم تأسيسه بمعرفتها، وتؤكد ميرة التي تعتبر نفسها أول مواطنة إماراتية تتخصص في مجال علم الوراثة وتطوير الخلية الجزئية في الولايات المتحدة الأميركية. وكانت الشامسي حصلت على شهادتها الجامعية ضمن الطلبة المبتعثين عن طريق وزارة شؤون الرئاسة عام 2014 وهو نفس العام الذي التحقت فيه للعمل المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية في العين. الاستعانة باستشاري جراحة عيون من «توام» لفت الدكتور أرشد توسي مدير العيادة البيطرية إلى أن الحديقة اضطرت، مؤخرا، للاستعانة باستشاري جراحة عيون من مستشفى توام، لعلاج عيون أسد، كان يعاني مشكلات في العين، يحتاج علاجها إلى خبرات طبية أكثر تخصصية لا تتوافر في الحديقة. ولم يجد الطبيب الاستشاري بدّا من الدخول إلى غرفة العمليات، مشترطاً تخدير الأسد الذي يبلغ من العمر 14 عاما، قبل أن يباشر بمهمته النبيلة. وفي ذات السياق، غادر فريق طبي من مركز صحة الحيوان بالمؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية في العين مؤخرا الدولة، إلى الرباط في المملكة المغربية الشقيقة للمساعدة في علاج فيل إفريقي كان يعاني إصابة صعبة في ساقه استوجبت التدخل الجراحي، وقد أتم الفريق الطبي مهمته بنجاح العملية وتماثل الفيل للشفاء، وهو ما يعطي دلالة على مدى أهمية هذه الشراكات الاستراتيجية القائمة بين المؤسسة، وغيرها من المؤسسات المعنية إقليمياً وعربياً وعالمياً. ويعتمد مركز صحة الحيوان بالمؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية في العين برنامجا لتحضير وجبات خاصة للحيوانات المريضة الموجودة في عنابر الرعاية الصحية بمعايير بيطرية محددة. لفت توسي إلى أن المؤسسة باشرت في تأسيس المرافق البيطرية فيها اعتبارا من عام 2009.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض