• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يعتمد على نجوم الإبهار في دوريات أوروبا

المكسيك.. الرهان على النجوم الكبار في تحدي «نفض الغبار»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مايو 2016

مكسيكو سيتي (د ب أ)

تحت قيادة المدرب الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو، عاد المنتخب المكسيكي لكرة القدم إلى الاعتماد على جيل من اللاعبين يتحلى بالنضج وبالتعطش لتحقيق الانتصارات والنجاح. ولهذا، يحلم المنتخب المكسيكي باستغلال إقامة فعاليات بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا 2016) في الولايات المتحدة للمرة الأولى لإحراز لقب البطولة التي استعصت عليه في مشاركاته السابقة بها. وتستضيف الولايات المتحدة فعاليات هذه النسخة، بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس اتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية (كونميبول) وبدء انطلاق بطولات كوبا أميركا.

وقال أوسوريو: «المنتخب المكسيكي عازم على صدارة مجموعته وعلى تقديم بطولة رائعة».

ويمتلك المنتخب المكسيكي «فرصة استثنائية» للتنافس بقوة مع منتخبات عملاقة مثل الأرجنتين وتشيلي خلال كوبا أميركا قبل استئناف مسيرته في تصفيات اتحاد كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) المؤهلة لكأس العالم 2018. ويعتمد أوسوريو على مجموعة متميزة من اللاعبين، مثل خافيير «تشيتشاريتو» هيرنانديز الذي لا يزال يبهر الجميع بأهدافه من خلال موسم جيد مع فريقه باير ليفركوزن الألماني وكارلوس فيلا وأندريس جواردادو وهيكتور هيريرا وخيسوس كورونا الذين يحترفون جميعا في أوروبا. ومنذ بدء توجيه الدعوات من الكونميبول في 1993 إلى منتخبات من خارج قارة أميركا الجنوبية للمشاركة في بطولات كوبا أميركا، بلغ المنتخب المكسيكي النهائي في نسختي 1993 و2001 لكن الحظ عانده في المرتين ليفشل في إحراز اللقب وهو ما يسعى لتغييره من خلال كوبا أمريكا 2016 مستغلاً إقامة البطولة هذه المرة على أرض الجار الأميركي.

وقال أوسوريو: «سنخوض أولا دور المجموعات، وبعدها، قد نواجه أحد المنتخبات ذات الثقل العالمي (الأرجنتين أو تشيلي)... نسعى لاستغلال هذه الفرصة وكل عناصر التفوق بالمنتخب المكسيكي حاليا لاقتناص هذه الفرصة الاستثنائية».

ويخوض المنتخب المكسيكي فعاليات الدور الأول لكوبا أميركا 2016 ضمن منافسات المجموعة الثالثة التي تضم معه منتخبات أوروجواي وجامايكا وفنزويلا. وعلى عكس معظم مشاركاته في النسخ الأخيرة من كوبا أميركا، والتي خاض فيها البطولة بالفريق الثاني، نظراً لتزامنها مع بطولة الكأس الذهبية لأمم اتحاد الكونكاكاف، سيخوض المنتخب المكسيكي كوبا أميركا 2016 بعناصره الأساسية وقوته الضاربة. ومع انتقاله إلى باير ليفركوزن الألماني، بدا المهاجم المكسيكي خافيير (تشيتشاريتو) هيرنانديز بشكل جديد، حيث تخلص اللاعب من محنة الجلوس على مقاعد البدلاء في مانشستر يونايتد ومسيرته القصيرة غير المثمرة مع ريال مدريد وعاد لهز الشباك بشكل منتظم من خلال مسيرته مع ليفركوزن. ولهذا، سيكون تشيتشاريتو في بؤرة الاهتمام عندما يشارك مع منتخب المكسيك في بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية القادمة (كوبا أميركا 2016) بالولايات المتحدة. وقال اللاعب: «أود الشعور بأهميتي وأن أشعر بالسعادة التي افتقدتها لفترة طويلة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا