• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إسبانيا - يواجه بيلباو المنتشي بالتأهل إلى نهائي الكأس

«الملكي» في رحلة المخاطر إلى «الباسك» الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 مارس 2015

مدريد (أ ف ب)

يبحث ريال مدريد المتصدر عن التقاط أنفاسه في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم عندما ينتقل في رحلة صعبة إلى إقليم الباسك لمواجهة أتلتيك بلباو اليوم. وفقد الفريق الملكي خمس نقاط في مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري، إذ خسر أمام جاره اللدود أتلتيكو مدريد 4-صفر وتعادل مع فياريال 1-1 ليتقلص الفارق مع غريمه برشلونة إلى نقطتين.

زيارة رجال المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي لن تكون مفروشة بالورود إلى قلعة «سان ماميس»، خصوصاً بعد نشوة بلباو من تأهله إلى نهائي مسابقة الكأس الأربعاء الماضي. قلب بلباو تعادله 1-1 على أرضه مع إسبانيول إلى فوز عزيز 2-صفر في عقر دار الفريق الكاتالوني بهدفي أدوريز وإيتشيتا. ويمر بلباو في فترة جيدة، إذ فاز 3 مرات في مبارياته الخمس الأخيرة، محاولاً تعويض إقصائه من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا ثم من دور الـ 16 في الدوري الأوروبي أمام تورينو الإيطالي (2-2 و2-3).

ولا يملك ريال ذكريات جميلة من زيارته الأخيرة إلى بلباو، إذ تعادل 1-1 في فبراير 2014 وآنذاك طرد نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو لصفعه لاعباً منافساً. وأقر مدرب ريال أن فريقه يعاني نقصاً في «الإيقاع»، وقال بعد تعادل فياريال: «إذا كانت الحجة الضعف في اللياقة البدنية، لم نكن لنتراجع كذلك في الشوط الأول»، واعتبر أن فريقه بحاجة لرغبة الالتزام.

من جهته، ينوي برشلونة تعزيز موقعه قبل المواجهة المرتقبة مع ريال في أشهر كلاسيكو في العالم بعد أسبوعين على ملعبه «كامب نو» عندما يستقبل رايو فايكانو الحادي عشر غداً. ويحلم برشلونة أن يتقدم على غريمه لأول مرة منذ أربعة أشهر في الليجا.

ويعيش برشلونة فترة رائعة تعكرت بخسارته أمام ملقة على أرضه قبل أسبوعين، فأهدر فرصة تضييق الخناق على ريال مدريد قبل أن يعوضها بفوزه على غرناطة 3-1 مقلصاً الفارق إلى نقطتين. وعلى غرار بلباو، تأهل برشلونة إلى نهائي الكأس بتكراره الفوز على فياريال 3-1 في إياب نصف النهائي الأربعاء الماضي (6-2 بمجموع المباراتين). وفضلاً عن تعويض برشلونة تخلفه أمام ريال، قام نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي بتقريب المسافات مع غريمه رونالدو متصدر ترتيب الهدافين، إذ بات الفارق بينهما ثلاثة أهداف فقط (30 لرونالدو مقابل 27 لميسي)، فيما يقف البرازيلي نيمار مهاجم برشلونة أيضاً على مسافة بعيدة مع 17 هدفاً. واللافت في نتائج فايكانو خصم برشلونة أنه لم يتعادل منذ نهاية أغسطس الماضي، وفي الجولة الأخيرة تفوق على ليفانتي 4-2 برباعية لمهاجمه البرتو مورينو.

وفضلاً عن مواجهتي العملاقين، تتجه الأنظار إلى موقعة أتلتيكو مدريد حامل اللقب وضيفه فالنسيا غداً. ويتنافس الفريقان بشكل كبير على المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا.

ويتقدم أتلتيكو على فالنسيا بفارق نقطة وحيدة قبل مواجهتهما على ملعب «فسينتي كالديرون». ويغيب عن «كولتشونيروس» قلب الدفاع البرازيلي جواو ميراندا والمهاجم الفرنسي انطوان جريزمان (14 هدفاً في الليجا) بسبب الإيقاف. ويحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط كوكي العائد من الإصابة. وفي بقية المباريات، يلعب اليوم ديبورتيفو لاكورونيا مع إشبيلية، وإلتشي مع الميريا، وغرناطة مع ملقة، وغداً ريال سوسييداد مع إسبانيول، وفياريال مع سلتا فيجو، وبعد غد قرطبة مع خيتافي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا