• الاثنين 25 ربيع الآخر 1438هـ - 23 يناير 2017م

إيطاليا - قاد فيورنتينا لأول هزيمة لـ«اليوفي» على أرضه منذ عامين

«ليكيب»: صلاح يروض «السيدة العجوز»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 مارس 2015

أنور إبراهيم (القاهرة، وكالات)

«بعد ما حدث في ستاد يوفينتوس تورينو، مساء أمس الأول، لم يعد هناك أحد في فلورنسا يبدي ندمه أو أسفه أو إحباطه وصدمته لرحيل نجمهم المفضل خوان كوادرادو إلى تشيلسي»، هكذا بدأت صحيفة «ليكيب» تعليقها على الفوز المهم 2 - 1، الذي حققه فيورنتينا في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس إيطاليا، على يوفنتوس في ملعبه بفضل التألق غير العادي للنجم المصري محمد صلاح الذي سجل هدفي فريقه، قبل أن يخرج في الدقيقة 74. وقالت الصحيفة «نعم نجح صلاح في أن ينسي جماهير الفيولا نجمهم المفضل كوادرادو، وأصبح هو الفتى المدلل الجديد، واجتذب قلوب مشجعي فريقه». وأضافت «مرة أخرى لعب صلاح دوراً فعالاً ومؤثراً في فوز فريقه، فبعد أن سجل أربعة أهداف منذ وصوله إلى فيورنتينا (ثلاثة في الدوري المحلي، وهدف في الدوري الأوروبي)، عاد ليؤكد جدارته، وسجل هدفي فريقه في مرمى يوفنتوس في الدقيقتين 11 من الشوط الأول و11 من الشوط الثاني، ليضع فيورنتينا في وضع نموذجي قبل مباراة العودة في الدور قبل النهائي لكأس إيطاليا، والمقررة 8 أبريل المقبل». وأضافت الصحيفة تحت عنوان: «صلاح يروض اليوفي»، «إن فيورنتينا انتزع فوزاً ثميناً من يوفنتوس على ملعبه بفضل هدفي صلاح».

وكانت الصحيفة نفسها قد أشادت بالشاب محمد صلاح، البالغ من العمر 22 عاماً فقط، وقالت تحت عنوان: «(موسم صلاح.. بطل جماهير الفيولا الجديد)، إن صلاح أصبح بطل جماهير الفيولا الجديد، وأنه نجح في أن ينسيها تماماً بطلها السابق كوادرادو الذي تم بيعه إلى تشيلسي، في صفقة كان النادي في أمس الحاجة إليها مادياً لإنعاش خزينته بمبلغ 32 مليون يورو، مقابل انتقال صلاح من تشيلسي إلى الفيولا كإعارة حتى نهاية الموسم».

وتابعت الصحيفة «ها هو صلاح يسعد جماهير الفيولا لدرجة جعلتهم يتغنون باسمه، ويرفعون شعارات تشيد به وبمستواه الراقي وأهدافه الحاسمة، وبات أغلبهم على اقتناع كامل بأن صلاح هو (بطلهم الجديد) الذي يمكنه تعويض غياب نجمهم المفضل كوادرادو.. ولم لا وهذا الشاب يتمتع بفاعلية كبيرة، ظهرت بوضوح عندما كان يلعب مع فريق بازل السويسري في خريف 2013، ونجح وقتها التسجيل في تشيلسي ذهاباً وإياباً في (الشامبيونزليج)، وما أن جاءت فترة الانتقالات الشتوية في يناير 2014 حتى كان قد وقع لتشيلسي مقابل 13 مليون يورو، لكن لأن المنافسة في هذا النادي الانجليزي شرسة بين اللاعبين في ستامفورد بريدج، فلم يلعب صلاح سوى ست مباريات في عام كامل، فطلب الرحيل ووضعه تشيلسي طرفاً في صفقة كوادرادو». وأشادت الصحيفة بصلاح وأثنت على أدائه: «صفقة صلاح كانت بالفعل صفقة ذهبية للفيولا في ختام الميركاتو الشتوي، وأصبح هناك «نجماً جديداً مفضلاً» عند الجماهير، فهو لاعب سريع، وقادر على الاختراقات والمرواغة، وتسجيل الأهداف، وهو يشكل مع الألماني ماريو جوميز ثنائياً خطيراً، من الممكن أن يجلب المزيد من الانتصارات للفيولا»، ونقلت على لسان جوميز قوله: «إنني سعيد لأنني وجدت زميلاً مكملاً لي، وأنا أتابعه منذ انتقاله من بازل السويسري، وأعرف تماماً أنه لاعب كبير، ومعه سنمتلك روحاً جديدة، فهو لاعب سريع جداً ومتحرك وماهر جداً في الهجمات المرتدة». من جانب آخر، يبدو مصير مدرب ميلان فيليبو إينزاجي معلقاً على نتيحة مباراة فريقه مع ضيفه فيرونا اليوم في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإيطالي، فيما يريد يوفنتوس حامل اللقب تعميق الهوة مع مطارده روما الذي يحل على كييفو فيرونا. ويعيش الفريق اللومباردي حالة أزمة، فعلى الرغم من تفاديه الخسارة في آخر مباراتين، حيث فاز على تشيزينا وصيف القاع، وتعادل سلباً مع كييفو السادس عشر، إلا أن وتيرة الانتقادات ارتفعت بسبب أداء إينزاجي وفريقه. ويبتعد ميلان بفارق 24 نقطة عن يوفنتوس المتصدر، و11 نقطة عن نابولي الثالث، والذي يحتل المركز الأخر المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، ما استدعى زيارة طوارئ إلى مركز ميلانيلو للتدريب منتصف الأسبوع، للرئيس التنفيذي أدريانو جالياني. وقال جالياني: «إنه لم يقتنع بتفسيرات إينزاجي حول أداء الفريق السيئ»، وأشارت بعض التقارير إلي أن المهاجم السابق للفريق قد يقال من منصبه في حال فشله بالتغلب على فيرونا الخامس عشر. وحذر لاعب وسط ميلان لوكا انطونيلي «ستكون مباراة فيرونا قاسية، طوني يحسم المباريات راهناً». ورأى انطونيلي أن مهمة ميلان بالعودة إلى البطولات الأوروبية ستكون شاقة: «سنخوض 13 مباراة نهائية حتى نهاية الموسم، سنقوم بكل ما في وسعنا للعودة إلى أوروبا».

ويستضيف يوفنتوس بعد غدٍ في ختام المرحلة لكونه خاض ذهاب نصف نهائي الكأس، وتكبد خسارة موجعة على أرضه أمام فيورنتينا ، ليوقف سلسلة من 47 مباراة من دون خسارة على أرضه لفريق السيدة العجوز. وتتجه الأنظار إلى مواجهة نابولي مع الإنتر التاسع على ملعب سان باولو في جنوب البلاد غداً. فيما سيكون الفرعون المصري محمد صلاح مرشحاً قوياً للعب أدوار البطولة مجدداً مع فيورنتينا الخامس، عندما يحل على لاتسيو الرابع في مباراة قوية بعد غدٍ.

وفي بقية المباريات، يلعب اليوم سمبدوريا مع كالياري، وغداً تشيزينا مع باليرمو، وأمبولي مع جنوه، وبارما مع أتلانتا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا