• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مواجهة القيادة العدوانية لتجنب السرعة الزائدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - شهدت دبي حملة مرورية لمواجهة القيادة العدوانية، وقام العقيد يوسف عبدالله سالم العديدي، مدير مركز شرطة نايف بالنيابة، والمقدم مروان عبدالله رئيس قسم خدمة المتعاملين، والمقدم محمد المري رئيس قسم التسجيل المروري، خلال فعاليات الحملة، بتوزيع ملصقات وبرشورات للتوعية بخطورة القيادة العدوانية على سائقي المركبات والدراجات الذين يقومون بإيصال الأطعمة من المطاعم إلى المنازل.

وأوضح العديدي أن الحملة تهدف إلى نشر الثقافة المرورية لهذه الشريحة من السائقين، وحثهم على تجنب السرعة الزائدة، والتجاوز الخطر، والقيادة على كتف الطرقات، وكذلك عبور الإشارة الضوئية والوقوف على خطوط عبور المشاة، مؤكداً ضرورة الالتزام بقواعد السير والمرور وبلبس الخوذة.

وقام العقيد يوسف العديدي بجولة تفقدية في منطقة اختصاص المركز، للاطلاع على سير الخطط الأمنية الميدانية المنبثقة عن الخطة الأمنية للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية وتفعيلها، موضحاً أن الهدف من الجولة هو تعزيز قنوات الاتصال مع الشركاء العاملين في المحال التجارية والصرافات ومحال الذهب، وبالأخص المحال الواقعة في محيط المنطقة حتى يتمكن الجميع من أداء دورهم الأمني، والتكاتف مع الشرطة للقضاء على أي ظواهر سلبية في المنطقة، مضيفاً أن مثل هذه الجولات تساعد في نشر الثقافة الأمنية، ورفع الحس الأمني في منطقة الاختصاص، مشيراً إلى أن المرحلة القادمة ستشهد المزيد من الجولات الميدانية، وذلك لتحقيق التعاون الأمني والشراكة الحقيقية مع الشركاء في منطقة الاختصاص.

وأشار إلى أن منطقة اختصاص مركز شرطة نايف تضم العديد من البنوك والصرافات والمحال التجارية، بالإضافة إلى العديد من الفنادق والمراكز التجارية، أبرزها سوق الذهب، مضيفاً أن المنطقة تتميز بوجود مزيج كبير من العادات والتقاليد والثقافات المتنوعة، بسبب كثرة عدد القاطنين والمرتادين للمنطقة، لذلك كان لابد من الاستعداد مبكراً لأي مناسبة تزيد من عدد الزوار للمنطقة، خصوصاً في منطقة الأسواق والمراكز التجارية.

وفي ختام جولته التفقدية استطلع العقيد العديدي رأي أصحاب المحال التجارية وشريحة من السكان بشأن الخدمات الأمنية التي يقدمها المركز، حيث عبر المشاركون عن مدى رضاهم عن تلك الخدمات، ودعا الجميع إلى أخذ الحيطة والحذر، وعدم ترك أشيائهم ومقتنياتهم الثمينة ظاهرة للعيان داخل مركباتهم مدة طويلة. وطالبهم بعدم ترك السيارات في أماكن تعيق حركة السير والمرور، خصوصاً عند التحويلات والتقاطعات ومخارج ومداخل المواقف، نظراً لما يسببه ذلك من إزعاج لأفراد الجمهور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض