• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تجربة «المدارس النموذجية» بالشارقة تحت مجهر «دبي التعليمية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد) - اطلع وفد من منطقة دبي التعليمية على تجربة تحويل مدارس إمارة الشارقة إلى نموذجية، تنفيذاً لمبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

ووقف الوفد الزائر على مدى تأثير هذه التجربة من تميز في مستويات الطلبة وأداء المعلمين والإداريين من خلال الدورات التدريبية وورش العمل التي يتم تنظيمها، وحصص المناشط التي يوليها نظام المدارس النموذجية اهتماماً كبيراً.

كما اطلع الوفد الزائر على منظومة عمل الحضانات التابعة لمجلس التعليم وسير الإنجاز في مشروع الـ66 حضانة التي أمر صاحب السمو حاكم الشارقة بإنشائها.

واستقبل سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، الدكتور أحمد المنصوري مدير إدارة المنطقة يرافقه محمد حسن مستشار مكتب مدير المنطقة وغاية المهيري رئيس قسم العمليات التربوية، وعائشة بن بيات رئيس قسم الاتصال الحكومي، وميرة طيب منسق علاقات عامة بالمنطقة، بحضور عائشة سيف أمين عام المجلس، وعلي الحوسني مدير إدارة المدارس النموذجية، ومحمد الملا مدير إدارة جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي، ورجاء بشير مسؤولة الرعاية الصحية بالمجلس.

وأكد سعيد الكعبي أهمية التواصل بين مؤسسات التعليم في الدولة سواء المحلية أو الاتحادية بهدف تبادل الخبرات والاستفادة من التجارب المتعددة في الميدان التربوي، رغبة في التعاون من أجل الارتقاء بالعملية التعليمية على مستوى الدولة، لإيجاد مخرج تعليمي متسلح بأرقى أساليب العلم تؤهله لمواجهة التغيرات المتلاحقة بفعل التطورات التكنولوجية السريعة والمتلاحقة.

واستعرضت عائشة سيف اختصاصات وتجربة مجلس الشارقة للتعليم منذ إنشائه بالتوجيه السامي من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في العام 2006 حتى الآن، حيث تتضمن هذه الاختصاصات رسم السياسات التعليمية في إمارة الشارقة في إطار السياسة التعليمية العامة للدولة، إضافة إلى المساهمة في تأهيل الكوادر التعليمية بمدارس الإمارة ودعم احتياجات مدارس منطقة الشارقة التعليمية، كما يختص المجلس بالإشراف المالي والإداري والفني على المدارس النموذجية ودور الحضانات الحكومية وجائزة الشارقة التعليمية، ووضع خطط وبرامج لرعاية الموهوبين. ولفتت إلى أن إمارة الشارقة كان لها السبق في إنشاء حضانات تتبع المدارس الحكومية لأبناء وبنات الموظفات، بمبادرة رائعة من صاحب السمو حاكم الشارقة الذي يضع بصورة مستمرة الاستقرار النفسي والأسري للموظفين ضمن أولوياته واهتماماته، وتحقيق الرعاية الشاملة للأطفال، منوهة بأن هذا العمل توجته مبادرة سموه في العام 2012 بإنشاء 66 حضانة في الضواحي، وسيتم البدء في تشييد المرحلة الأولى منها قريباً بـ7 حضانات.

وألقى محمد الملا الضوء على مراحل انطلاق وتطور جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي التي بدأت بمبادرة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي قبل 20 عاماً دراسياً من الآن بتكريم أوائل الطلبة من جميع مدارس الإمارة، ثم تحولت لتصبح جائزة تربوية تستهدف تكريم عدد من الفئات العاملة في الميدان التربوي، ثم اتسعت لتشمل العاملين في جميع مدارس الدولة، موضحاً أن فئاتها أخذت في التطور من حيث زيادة العدد والمعايير حتى وصلت لما هي عليه الآن من تكريم 17 فئة تشمل جميع أطراف العملية التربوية والتعليمية، إضافة إلى اعتمادها على النظام الإلكتروني في تعبئة استمارات المشاركة وكذلك التحكيم الإلكتروني، منوهاً بأنه سيتم إطلاق الموقع الإلكتروني للجائزة في حلته الجديدة مع بداية الدورة المقبلة (21).

وتحدث علي الحوسني عن مشروع تحويل المدارس إلى نموذجية منذ أن بدأ بتحويل مدرسة واحدة في العام 1998 حتى أصبحت مدارس الحلقتين الأولى والثانية نموذجية حالياً، مشيراً إلى أن أهداف المدارس النموذجية منبثقة من أهداف وزارة التربية والتعليم، والتي تركز على مهارة التفكير والابتكار، من خلال التركيز بشكل كبير على حصص المناشط.

من جانبه ثمن الدكتور أحمد المنصوري المبادرات التعليمية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي من شأنها تعزيز جاذبية البيئة التعليمية داخل مدارس الإمارة، بهدف تخريج كوادر مؤهلة بأفضل الأساليب التعليمية الحديثة، مشيداً بما حققه مجلس الشارقة للتعليم من منجزات يجب الاستفادة منها على مستوى مناطق الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض