• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مخاوف من استمرار هطول الأمطار غداً

تربك بروفة حفل الافتتاح في ملبورن السيول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

ملبورن (دبي)

يشهد الطقس في ملبورن، تغيرات مفاجئة من ساعة إلى أخرى، الأمر الذي أربك أغلب المنتخبات التي وصلت إلى المدينة، لخوض مبارياتها في البطولة الآسيوية، وخلال أمس وصلت درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية، وشهدت المدينة موجة حرارة كبيرة، لكن بعد ساعات قليلة تغير الطقس بشكل كامل، وانخفضت الحرارة إلى 26 درجة، وهطلت الأمطار بقوة مخلفة سيولاً في الطرقات، خاصة في جوانب ملعب ملبورن الذي سوف يحتضن غداً حفل افتتاح أمم آسيا 2015.

وأربك الطقس أمس تحضيرات اللجنة المنظمة التي تسابق الزمن لإتمام بروفة حفل الافتتاح، والانتهاء من وضع الترتيبات الأخيرة على أرضية الملعب والمدرجات، واضطر القائمون على حفل الافتتاح، إلى قطع البروفة أكثر من مرة، خوفاً على التجهيزات والملابس الخاصة بالعروض، وتم استئناف العمل خلال الفترة المسائية، بعد أن استقر الطقس قليلاً.

ويذكر أن التوقعات الجوية لأحوال الطقس في ملبورن غداً تشير إلى هطول الأمطار، مما أدخل نوعاً من القلق لدى اللجنة المنظمة، خوفاً من تأثر عرض الافتتاح، خاصة إذا كانت الأمطار غزيرة، إلى جانب التخوف أيضاً من إمكانية عزوف الجماهير عن الحضور، من منطلق أن الملعب يقع خارج المدينة، وبالإمكان توقف حركة السير والطرقات المؤدية إلى الاستاد، بسبب الأمطار.

يذكر أن «الاتحاد» رصدت جانباً من بروفة حفل الافتتاح، على الرغم من السرية التي فرضها القائمون على الحفل، حيث تستمر 11 دقيقة، وتشهد عروضاً راقصة، بمشاركة نخبة من أشهر المغنيين في أستراليا وأميركا، في مقدمتهم المغنية هافانا التي تواجدت في الملعب لأداء الفقرة الغنائية الخاصة بها، والتقطت الصورة التذكارية مع المتطوعين الذين حرصوا على الفوز بأوتوجراف أو صورة مع نجمتهم المفضلة.

وعبرت هافانا عن سعادته الكبيرة بالغناء في حفل افتتاح بطولة أمم آسيا التي سوف يتابعه أكثر من 800 مليون مشاهد عبر 80 دولة، مشيرة إلى أنها حضرت من أميركا مبكراً للتجهيز للحدث والاستمتاع بأجواء البطولة. وأضافت أن البطولة الآسيوية حدث رياضي كبير تشهده أستراليا للمرة الأولى، وهي سعيدة بأن يقام حفل الافتتاح بمسقط رأسها ملبورن التي تعتبر عاصمة للرياضة بالدولة، وكشفت عن أن عائلتها مهتمة بكرة القدم لأن والدها كان يتابع المباريات في البيت، مما أكسبها ثقافة كروية لا بأس بها.

ومن جهة أخرى لم يقتصر الارتباك الحادث على مستوى التغير المفاجئ للطقس من ساعة إلى أخرى على اللجنة المنظمة وترتيبات حفل الافتتاح فقط، بل شمل أيضاً المنتخبات التي تتدرب استعداداً للبطولة، حيث اضطرت إلى أخذ معدات وتجهيزات إضافية سواء بالنسبة للملابس أو التدريب حتى تضمن سير التحضيرات في ظروف إيجابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا