• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

ينطلق 11 مارس الجاري تحت شعار «العالم في حوار»

مهرجان أبوظبي 2012 يبني جسور التواصل الثقافي عالمياً بـ 160 فعالية متنوعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد)- تنطلق فعاليات مهرجان أبوظبي 2012 في نسخته التاسعة 11 مارس الجاري، ويستمر حتى 6 أبريل المقبل، وذلك تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي. وقد أعلنت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، الجهة المنظمة للمهرجان، عن بدء الاستعدادات لانطلاق فعاليات البرنامج التعليمي والمجتمعي، والتي تبلغ 160 فعالية في الإمارات السبع، حيث يتيح المهرجان فرصة إطلاق المواهب وتعزيز الفنون، ويسهم عبر فعاليات برنامجه الرئيسي التي تنطلق يوم الاثنين 19 مارس بأمسية الافتتاح للنجمة العالمية أنوشكا شنكر، في عرض بعنوان «Traveller»، حيث تعزف شنكر أحدث ما قدمته في ألبومها المستوحى من موسيقى الراجا والفلامينكو.

وتقول هدى الخميس كانو، المدير الفني لمهرجان أبوظبي: «لا يزال مهرجان أبوظبي عند التزامه تقديم الفعاليات الفنية الرائدة لمجتمع الإمارات السبع، وذلك من أجل توسيع آفاق التعبير الفني والتفكير الحر لدى الشباب والطلبة، والارتقاء بوعي المجتمع بأهمية الفنون ورعاية الإبداع، ولهذا كرسنا الأيام العشرة الأولى من المهرجان لتنفيذ فعاليات البرنامجين المجتمعي والتعليمي، لإثراء الرؤية الثقافية للعاصمة أبوظبي كمركز عالمي للفنون وحاضنة للمبدعين».

وتضيف كانو: أجمل ما يميز مهرجان أبوظبي هو هذا التنوع الثقافي والفني، بدءاً من الموسيقى الكلاسيكية وعروض الباليه وموسيقى الجاز وعروض فنون الأداء المعاصرة وعروض الأوبرا وفنون الدراما والمسرح والفنون التعبيرية، وهو ما يجعل المهرجان أيضاً منبراً لجميع أشكال الفنون، حيث يجد فيه الجميع كل ما يلبي اهتماماتهم وذائقتهم الفنية».

وتوضح كانو: ينطلق مهرجان أبوظبي هذا العام تحت شعار «العالم في حوار»، والذي من خلاله يعلن المهرجان عن رؤيته للارتقاء بأهمية الفنون في بناء الشراكات وترسيخ قيم التفاهم بين الشعوب من مختلف الثقافات والحضارات، وسوف تحلُّ المملكة المتحدة ضيف شرف لدورة هذا العام، احتفاءً بشراكات ثقافية تم إبرامها مع مؤسسات فنية عريقة من المملكة المتحدة، تضم دار الأوبرا الملكية، مهرجان مانشستر الدولي، ومهرجان أدنبره الدولي، إضافةً إلى جلوب إديوكيشن في شكسبير جلوب وسادلر ويلز وغيرها.

ومن جهته يقول سعادة سفير المملكة المتحدة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، دومينيك جيرمي: «لقد أسعدنا كثيراً اختيار المملكة المتحدة لتكون ضيف شرف مهرجان أبوظبي لهذا العام، وهو ما يعبّر عن عمق العلاقات الثقافية بين البلدين، ولقد أسعدني كثيراً أيضاً أن أرى هذا التنوع الفني والثقافي المشارك من المملكة المتحدة في مهرجان أبوظبي 2012، بدءاً من عرض «الصديق الحبيب لدار الأوبرا الملكية وعرض «سوترا» لسادلر ويلز، وهو ما يعبر تماماً عن الإرث الثقافي والحضاري والمشهد الفني العام في المملكة المتحدة، وأعتقد أن مهرجان أبوظبي ليس فقط مجرد احتفالية استعراضية وإنما هو بالفعل ساحة للمشاركة الفنية وتبادل الثقافات والتعرف على الآخر من خلال الفنون والإبداع».

ومن العالم العربي يطل على جمهور مهرجان أبوظبي هذا العام، الفنان العراقي نصير شمه بصحبة فرقة الموسيقى العالمية التي تضم كبار الموسيقيين العالميين من إيطاليا، إسبانيا، الولايات المتحدة، اليونان وكولومبيا، في رحلة ساحرة إلى عوالم الإيقاع العذب والطقوس الموسيقية التي تعكس ما للموسيقى من تأثير في تعزيز لقاء الثقافات، وذلك يوم السبت 24 مارس. كما تقدم أوركسترا هانوفر الفلهارمونية NDR عرض «لا بايادير» والذي يعد تأصيلاً وتأريخاً لفن الباليه في القرن العشرين. واحتفاءً بالإرث الموسيقي العربي، ينظم مهرجان أبوظبي 2012 سلسلة من ثلاثة حفلات موسيقية في «بيت الفارابي»، تكريماً لموسيقار القرن التاسع الفيلسوف والعالم أبو نصر محمد الفارابي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا