• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الرئيس اللبناني يشيد بالدور المحوري للكويت في حل الأزمات العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

الكويت (كونا) - أشاد الرئيس اللبناني ميشال سليمان بالدور الذي تؤديه دولة الكويت بقيادة أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في حل الأزمات العربية وتفكيك «العقد والصواعق» التي تشوب الأجواء العربية - العربية.

ووصف سليمان في لقاء مع جريدة (الانباء) الكويتية تنشر تفاصيله اليوم السبت الأجواء العربية -العربية بانها «متواترة قليلا» لكنه أكد ثقته بالدور «الأساسي والمحوري» الذي سيؤديه أمير الكويت على هامش أعمال القمة العربية التي تستضيفها دولة الكويت في 25 مارس الحالي لتلطيف الأجواء وتحقيق المصالحة وتقريب وجهات النظر.

وحول دور لبنان في تقريب وجهات النظر بين القادة العرب في قمة الكويت قال «نحن والكويت نتشابه في مقاربتنا للأمور العربية على الدوام وهي مبنية على أسس الوفاق والتقارب والجمع وما نستطيع فعله سنفعله». وأضاف «طبعا قدراتنا ليست بمستوى قدرات الكويت لأن لدينا مشاكلنا ولكن المؤكد أننا سنشد على يد أمير الكويت ونحن نحييه على كل جهد». وحول مقترحات لبنان في القمة العربية قال سليمان «بالنسبة للوضع في لبنان لدينا موضوع اللجوء السوري الذي أصبح يهدد لبنان بأخطار عديدة. فعدد اللاجئين من الضخامة بحيث ليس بإمكان أي دولة بحجم لبنان وبقدراته الاقتصادية المتواضعة أن تتحمله».

وأضاف أن «القمة العربية يجب أن تأخذ هذا الموضوع بعين الاعتبار وهناك شيء تم تحضيره بهذا الخصوص كي يصبح هناك اهتمام وتحفيز للدول العربية على تقاسم الأعباء معنا إذ لا يجوز ترك هذا العبء على دولة أو دولتين عربيتين وحدهما». وذكر أن «هذا موضوع خطير جداً من منطلق أن الخطر عندما يصل الى بلد عربي سينتقل الى البلدان العربية الأخرى وكلنا يرى كيف أن الحركات الإرهابية المتطرفة تؤذي كل الدول وليس بإمكان دولة أن تشيح بنظرها وتقول إن الإرهاب لن يصل إلى أرضي، لاحقا سينتقل الإرهاب الى كل مكان كما انتقل الى لبنان». وحذر من أن «هذا الخطر سيلحق كل الدول لذلك يجب أن نتعاون جميعا على درئه وعلى إصلاح ذات البين وتهدئة الأمور بين الدول العربية».

وقال الرئيس اللبناني إن هناك شقاً آخر يهم لبنان غير موضوع اللجوء وهو تقوية المؤسسات والجيش داعياً في هذا الصدد الدول العربية الى إطلاق مبادرات على غرار السعودية التي قدمت دعما استثنائيا للجيش اللبناني.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا