• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

واشنطن ما زالت عاجزة عن تفسير مرض دبلوماسييها في كوبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يناير 2018

واشنطن (أ ف ب)

بعد أكثر من عام على تعرض 24 دبلوماسيا أميركيا وعائلاتهم لهجوم غامض في الاعصمة الكوبية هافانا، ما زالت الولايات المتحدة عاجزة عن تفسير ما حدث.

إلا أن الأمر الواضح الوحيد هو أن واشنطن تحمل كوبا المسؤولية.

وعرقلت هذه القضية كل محاولة للمضي قدما في الانفراج الهش بين الدولتين المتعاديتين منذ الحرب الباردة اللتين أعيد فتح السفارات بينهما وتبادلتا السفراء في 2015 للمرة الأولى منذ 1961.

لكن مع استمرار ضغط واشنطن على هافانا للتحرك، يبدو أن هناك أمرا بالغ الأهمية مفقودا في القضية، وهو أن المسؤولين الأميركيين لا يعرفون بكل بساطة من أو ماذا وراء إصابة دبلوماسييها بأعراض تشبه صدمة دماغية.

وقال مسؤولون، في جلسة استماع أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ في واشنطن، إن الإدارة الأميركية ستشكل لجنة لدراسة رد فعل وزارة خارجيتها على الهجمات على دبلوماسيين وعائلاتهم في كوبا.

تصاعدت الضغوط في الأشهر الأخيرة على وزارة الخارجية لتشكيل لجنة تكلف معرفة كيف جرت التحقيقات في هذه الهجمات التي أدت إلى إصابة 24 دبلوماسيا يعملون في هافانا بالصمم واضطرابات في الإدراك وفي النوم، ولم يعرف مصدرها. ... المزيد