• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

البرلمان الإيراني يستجوب غداً ظريف ووزير الأمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

طهران (الاتحاد) - ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) الرسمية أمس أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وزميله وزير الأمن والاستخبارات محمود علوي سيشاركان في جلسة استجواب من المقرر أن تعقدها لجنة الأمن والشؤون الخارجية في مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني غداً الأحد، للرد على تساؤلات 53 نائباً محافظاً، بسبب لقاء المنسقة العليا لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية والأمنية كاثرين آشتون ناشطات إيرانيات في مجال حقوق الإنسان خلال زيارتها إلى طهران يوم السبت الماضي.

وقد انتقد النواب الإيرانيون المحافظون بشدة موقف وزارة الخارجية الإيرانية من اجتماعات الوفود الأوروبية الزائرة مع زعماء وناشطي المعارضة الإصلاحية والمجتمع المدني في إيران، متهمين إياهم بأنهم يسعون لـ «تحقيق أحلامهم ببث الفوضي والاحتجاجات في الشارع الإيراني». وكان نواب آخرون قد طلبوا من الرئيس الإيراني المعتدل نسبياً حسن روحاني بالرد علي تصريح أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون بأن السلطات الإيرانية واصلت انتهاك حقوق الإنسان في عهده، على الرغم من تعهده بوقف ذلك. وفي هذا السياق رفضت المتحدثة باسم وزارة الخارجیة الإیرانیة، مرضية أفخم أمس تقریر بان كي مون لمجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة حول إيران، قائلة: إنه «غیر مقبول ومتأثر بالطابع السیاسي لقضیة حقوق الإنسان». وأضافت، في تصريح صحفي، «هذا التقریر، وبسبب توجیهه اتهامات ومزاعم غیر قانونیة وغیر موثقة، یفتقد للقیمة والوجاهة القانونیة. ينبغي على الأمين العام الامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلیة، وتجنب استخدام عبارات عامة وغامضة ومناقضة للمبادئ والقرارات».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا