• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«سيدات أعمال الشارقة» يطرح فرصاً وظيفية في معرض «التقنيات العليا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 مارس 2015

الشارقة (الاتحاد)-

طرح مجلس سيدات أعمال الشارقة خلال مشاركته في معرض توظيف كليات التقنية العليا بالشارقة الذي أقيم مؤخراً، مجموعة من الفرص الوظيفية الإدارية والتنفيذية، والتي تشمل التدريب أيضاً لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، ضمن أقسامه المختلفة، كقسم الإدارة المؤسسية، والمالية، والعلاقات العامة والإعلام، والمشاريع، وتطوير الأعمال، وقسم العضوية والخدمات. وكان المجلس قد قام بتوزيع كتيبات تحتوي على الوظائف الشاغرة، تحمل تفاصيل شاملة عن المسميات الوظيفية، ونطاق العمل والمؤهلات المطلوبة لشغلها، ومسؤوليات ومهام الوظيفة، وقد وجدت هذه الخطوة إشادة كبيرة من قبل الخريجين والشباب، لما حوته من معلومات كافية ساعدتهم بصورة كبيرة في عملية البحث، ووفرت لهم الجهد في سبيل التقديم للوظائف. واستعرض المجلس خلال مشاركته في المعرض تفاصيل الخطة الكاملة لبرامج العضوية، التي يقوم المجلس بتنفيذها، والتي يسعى من خلالها إلى توسيع نطاق عضويته، وعدم حصرها في سيدات الأعمال فقط، لتشمل العاملات، والسيدات المنتجات، وذوات الاحتياجات الخاصة، والطلاب والخريجين من الجنسين، وتقديم الدعم لهم وتحفيزهم للإبداع والطموح في مجال الأعمال، وتلقى الجناح أكثر من 30 طلب عضوية جديدة خلال المعرض من الزوار والمشاركين. وشارك المجلس في معرض التوطين، دعماً لمبادرة أبشر، الهادفة إلى تعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل. وجاءت مشاركة المجلس في إطار الجهود التي يبذلها لتشجيع شريحة الشباب على العمل والتدريب، والتزامه الكامل بمعايير التوطين وإعطاء الفرص للشباب الإماراتيين في الالتحاق بالوظائف المتوافرة ضمن المجلس، والاستفادة من البرامج التي يتبناها في عمليتي التدريب والتوظيف ضمن أقسامه ومشاريعه. وشهد جناح المجلس بالمعرض إقبالاً من قبل الطلاب والزوار، حيث استقبل المجلس أكثر من 50 طلب توظيف، معظمها كانت لمواطنين ومواطنات من شريحة الطلاب الساعين للعمل والتدريب في فترات الإجازة الصيفية، والخريجين الذين يتمتعون بخبرات في مجالات وتخصصات مختلفة. وأعربت مريم علي بيشوة، مدير شؤون المؤسسات الحكومية في مجلس سيدات أعمال الشارقة، عن حرص إدارة المجلس على المشاركة في هذا المعرض، مركزة على الأهمية الكبيرة التي تقدمها مثل هذه المعارض لشريحتي الشباب والخريجين الإماراتيين، فيما يخص تزويدهم بالمعلومات الكافية حول فرص التوظيف والتدريب الشاغرة في القطاعين الحكومي والخاص، متمنية استمرارية إقامتها، والمتابعة مع الطلاب والراغبين في العمل بعد انتهاء المعرض. وشددت مريم ‬على ‬ضرورة ‬إبراز ‬الجانب ‬التدريبي ‬الذي ‬تقدمه ‬المؤسسات ‬والشركات ‬للطلبة ‬والخريجين ‬الجدد ‬إذا ‬ما ‬التحقوا ‬بالعمل ‬لديهم، ‬منوهة ‬على ‬ضرورة ‬التعاون ‬المستمر ‬بين ‬المؤسسات ‬الحكومية ‬والخاصة ‬والمؤسسات ‬التعليمية ‬في ‬الدولة، ‬لبيان ‬وحصر ‬حاجات ‬سوق ‬العمل ‬الإماراتي ‬إلى بناء ‬جيل ‬مؤهل ‬علمياً ‬وعملياً، ‬لدخول ‬سوق ‬العمل ‬بشكل ‬مباشر ‬ومنافس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا