• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:29    محادثات استانا حول سوريا تقترب من التوصل الى "اعلان نهائي"        12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا     

مدعٍ أممي: 11 ألف شخص قضوا بالتعذيب والتجويع بسجون الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

باريس (أ ف ب) - أشار المدعي العام الدولي السابق في الأمم المتحدة ديفيد كراني، خلال مؤتمر صحفي في باريس الليلة قبل الماضية، إلى معسكر اوشفيتز، خلال حديثه عن سوريا والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب فيها. واعتبر كراني الذي كان دوره أساسياً في وضع تقرير مؤخراً مع اثنين آخرين من المدعين العامين الدوليين، موثقاً بصور عدة، ويتهم النظام السوري بالتعذيب على نطاق واسع، أن سوريا «مثال تقليدي» لبلد ارتكبت فيه جرائم ضد الإنسانية. وقال، خلال مؤتمر صحفي في معهد العالم العربي بباريس: «مع خبراء خصوصاً من الأطباء الشرعيين وتقنيين متخصصين في هذا النوع من الأعمال، تفحصنا 6 آلاف صورة (من أصل 55 ألف صورة يقول واضعو التقرير إنهم حصلوا عليها) وصدقوني فعلًا هي صور مرعبة». وأضاف الحقوقي والجامعي الأميركي «اقتنعنا أن 11 ألف شخص تعرضوا للتعذيب والتجويع حتى الموت ثم أعدموا في مراكز وأماكن اعتقال تابعة لنظام الأسد بشكل لم نلحظه منذ اوشفيتز».

وكان الحقوقي الأميركي برفقة معارضين سوريين، هما عماد الدين رشيد وحسن شلبي اللذان سربا العام الماضي صوراً حصلا عليها من مصور يعمل لحساب الشرطة العسكرية السورية. وقد أنشق الأخير، وحمل معه ملفاً كبيراً من الصور حول عمليات التعذيب التي ترتكب في سوريا. وقد نشر التقرير والصور في يناير 2014. وكان بحوزة المصور «سيزار» شريحة إلكترونية، تتضمن حوالى 55 ألف صورة لـ11 ألف سجين، قضوا في السجن بين 2011 و2013. وكان المدعي العام ديزموند دي سيلفا، وهو أحد المدعين الثلاثة الذين وضعوا التقرير، قد أبلغ هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» في يناير الماضي، أن الصور «تشهد على القتل المنظم للمعتقلين بواسطة الجوع والتعذيب. ونرى في الصور سجناء انتزعت عيونهم، وآخرين يتعرضون للضرب بشكل وحشي، وجثثاً مشوهة، إنها صور مرعبة».

وللمرة الأولى، تم عرض عدد كبير من هذه الصور المروعة مساء أمس الأول، أمام جمهور كبير في صالة المؤتمر بمعهد العالم العربي، بحضور، خصوصاً، رئيس المعهد جاك لانج، وبسمة قضماني المتحدثة السابقة باسم المجلس الوطني السوري المعارض. ورفضت دمشق التقرير، ووصفته بأنه «مسيس». ومعسكر أوشفيتز للاعتقال والإبادة كان معسكر اعتقال وإبادة، بُني وشُغل من قبل ألمانيا النازية أثناء الاحتلال النازي لبولندا في الحرب العالمية الثانية. يعتبر أوشفيتز من أكبر معسكرات الاعتقال النازية، ويتكون من 3 معسكرات رئيسة، و45 معسكراً فرعياً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا