• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

في خطاب أم مجلس الشيوخ الأميركي

ماكين يدعو إلى شن ضربات جوية في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

أ ف ب

دعا السناتور الأميركي، جون ماكين إلى شن ضربات جوية في سوريا لمساعدة المعارضة في الدفاع عن نفسها ضد القمع الذي يمارسه نظام الرئيس بشار الأسد. وقال السناتور الجمهوري، في خطاب أمام مجلس الشيوخ، أن على واشنطن التحرك، وهذا الأمر سيتطلب من الولايات المتحدة "القضاء على الدفاعات العدوة المضادة للطيران على الأقل في قسم من البلاد".

وأضاف أن "الوسيلة الواقعية" لوقف العنف ضد المدنيين هي "قوة ضربة جوية أجنبية".

وماكين هو أول مسؤول أميركي يتحدث عن ضربات جوية في سوريا حيث ادى قمع الاحتجاجات المستمرة الى اكثر من 7500 قتيل وفق الامم المتحدة. فلا الادارة الاميركية ولا نواب الحزب الديموقراطي الذي ينتمي اليه الرئيس باراك اوباما اثاروا حتى الان هذه المسألة.

واوضح ماكين ان "الهدف النهائي لهذه الضربات الجوية ينبغي ان يكون اقامة معاقل في سوريا والدفاع عنها، وخصوصا في الشمال، تستطيع فيها المعارضة ان تنظم نفسها وان تعد انشطتها السياسية والعسكرية ضد الاسد".

وتابع "حان الوقت لوضع سياسة جديدة (...) في موازاة فرض عزلة دبلوماسية واقتصادية على الاسد، علينا ان نعمل مع حلفائنا لدعم المعارضة في سوريا". واشار في خطابه الذي استمر حوالى نصف ساعة الى ان "اكثر ما تحتاج اليه المعارضة خصوصا هو ان تتحرر من ضغط دبابات الاسد ومدفعيته". وايد ماكين تسليح المعارضة السورية، وقال الشهر الفائت من العاصمة الليبية طرابلس "حان الوقت لوقف المجزرة".

وانتقد ماكين تصرف ادارة اوباما. وقال "من المفهوم ان تتردد الادارة في الذهاب ابعد من الدبلوماسية والعقوبات. للاسف، هذه السياسة اصبحت بعيدة اكثر عن الواقع المخيف في سوريا التي دخلت في النزاع المسلح". وندد ماكين بالدعم الذي "تقدمه حكومات اجنبية مثل روسيا والصين وايران" لسوريا. كما اتهم موسكو وطهران بتغذية "الة موت الاسد".

وبالنسبة للعلاقات بين دمشق وحزب الله، اعتبر ماكين ان "نهاية نظام الاسد سينهي الدعم الذي تقدمه ايران لحزب الله ويضع حدا لتهديد اسرائيل ويعزز سيادة لبنان. سيكون هذا الامر نجاحا جيوسياسيا من الدرجة الاولى".