• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

دمشق تطالب دول الجوار بمنع دخول الأسلحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

دمشق(وكالات) - دعا نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد دول الجوار إلى منع دخول الأسلحة الى سوريا، وطالب لبنان بملاحقة الأشخاص الذين هربوا الصحفيين الأجانب من سوريا بطريقة غير مشروعة.

وقال إن الاحداث التي تمر بها سوريا تهدف الى وصول «المتشددين» الى الحكم لبسط سيطرتهم على جنوب وجنوب شرق آسيا، مطالباً تركيا بتغيير موقفها الذي يصب في خانة «مساعدة الإرهابيين». وقال المقداد ان الاحداث التي تشهدها بلاده هي بقصد «وصول المتشددين في الحكم». وتابع «إنهم يدركون تماما أنهم إذا نجحوا في سوريا فبإمكانهم ان يسيطروا على جنوب وجنوب شرق آسيا»، مضيفا «إذا لم يستطع المتشددون الوصول الى الحكم في سوريا فلن يوفقوا في بقية الدول». واتهم «اطرافاً مختلفة مثل القاعدة والإخوان المسلمين ومجرمين» بارتكاب «عمليات خطيرة يحملون الحكومة السورية مسؤوليتها». ووصف المقداد مواقف تركيا من سوريا منذ بدء الأحداث بأنها «عدائية»، مطالبا إياها «بتغيير موقفها». وقال «إن تركيا تحتضن الآن قيادات من يسمون انفسهم باالجيش الحر والمجلس الوطني الذي يدعم هذا الجيش بالمال والسلاح. وبما أن هذه الأعمال تم الإعلان عنها رسمياً، فإن هذه الأمور يجب ان تكون بمثابة تحذير لتركيا».

من جهة أخرى أفاد مصدر أمني لبناني بأن جندياً لبنانياً أصيب بجروح خلال اشتباكات وقعت مع مسلحين نازحين من سوريا. وأوقف الجيش اللبناني سبعة مسلحين سوريين في منطقة القاع البقاعية دخلوا من سوريا واقتادهم إلى ثكنة ابلح العسكرية بعد ضبط أسلحتهم وعتادهم.

كما ضبطت استخبارات الجيش اللبناني شاحنة أسلحة مهربة من منطقة المنية – الضنية في شمال لبنان إلى سوريا. ودخل أربعة جرحى من سوريا إلى لبنان وتم نقلهم إلى مستشفى شتورا للمعالجة.