• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إسبانيا.. برشلونة يستقبل أوساسونا في «كامب نو» بمعنويات التأهل الأوروبي

«الملكي» في رحلة أندلسية خارج الديار لمواجهة ملقة الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

نيقوسيا (أ ف ب) - ينتقل ريال مدريد إلى محطة ملقة بحثا عن تعزيز صدارته في الدوري الإسباني لكرة القدم، حيث سيواجه اليوم ضمن المرحلة الثامنة والعشرين، فريقا يدربه الألماني برند شوستر نجمه ومدربه السابق. ورفع ريال مدريد، الذي لم يخسر في الدوري منذ 17 مباراة، رصيده إلى 67 نقطة بفوزه الأخير على ليفانتي 3 - صفر وتقدم بفارق 3 نقاط على جاره أتلتيكو مدريد الذي تغلب على مضيفه سلتا فيجو 2- صفر، وست نقاط على غريمه بطل الموسم الماضي برشلونة الذي سقط على أرض بلد الوليد صفر- 1.

وسيستعين المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي الباحث عن لقبه الأول في إسبانيا، بخدمات ظهيره العائد من إصابة، دانيال كارباخال، فيما يغيب الظهير الآخر ألفارو أربيلوا بسبب الإصابة. وفي ظل غياب المدافع سيرخيو راموس المصاب يتوقع أن يشارك الفرنسي الشاب رافايل فاران أساسياً. وسيسعى أنشيلوتي إلى تفادي أي إصابة ممكنة في اللقاء، قبل مواجهة الكلاسيكو المنتظرة الأسبوع المقبل مع برشلونة والتي قد تؤثر بشكل كبير على مسار اللقب.

من جهته، يريد ملقة تعويض القليل من موسمه الضائع إذ يقبع في المركز الثالث عشر، ولم ينجح هذا الموسم سوى في الفوز بسبع مباريات من أصل 27. ويغيب عن ملقة ظهيره خيسوس جاميز ولاعب الوسط سيرخي داردير الموقوفين وقلب الدفاع البرتغالي باولو فيريرا والمهاجم البرتغالي اليزيو بسبب الإصابة.

وناشد ملقة جماهيره على موقعه الرسمي بالامتناع عن تشجيع المنافس ريال مدريد لمدة يوم واحد فقط، وهو يوم المباراة التي تجمعهما في الجولة 28 من الليجا اليوم، ونشر النادي الأندلسي مقطع فيديو على موقعه الإلكتروني يقود حملة بعنوان «لا يمكنك تشجيع فريقين، في الحياة يجب أن تتخذ قراراً حاسماً». وظهر في الفيديو قميص ريال مدريد تصطبغ أجزاء منه باللون الأزرق الذي يرتديه ملقة. ويحتاج ملقة لتحقيق نتيجة إيجابية تساعده على الاطمئنان لوضعه في الليجا وتجنب شبح الهبوط، إذ يحتل حاليا المركز الـ 13، وتفصله خمس نقاط عن دائرة الخطر.

أما الريال فلن يتنازل عن الفوز في إطار سعيه نحو التتويج باللقب، إذ يتصدر البطولة (67 نقطة) بفارق ثلاث نقاط عن أتلتيكو وأربع عن حامل اللقب برشلونة.

ويأمل برشلونة وضع حد لسقوطه المتواصل أمام الأندية المتواضعة عندما يستقبل غداً على ملعبه «كامب نو» أوساسونا الخامس عشر. ونفض الفريق الكاتالوني عنه غبار نكسته المحلية وبلغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة السابعة على التوالي، بفوزه على ضيفه مانشستر سيتي الإنجليزي 2-1 الأربعاء الماضي، وذلك بعد فوزه ذهاباً 2- صفر في مانشستر. وعلق نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم بين 2009 و2012: «لعبنا جيداً وحققنا هدفنا بالتأهل، رغم هدفهم لا أعتقد أن التأهل كان بخطر، قبل هدفي (الأول) سيطرنا على اللقاء وكان بمقدورنا التسجيل». ويعيش «بلاوجرانا» بداية سنة كارثية داخل وخارج الملعب، فمن جهة استقال رئيسه ساندرو روسيل بعد ملاحقة قضائية حول اختلاس أموال في استقدام البرازيلي نيمار من سانتوس، ومن جهة أخرى، خسر صدارة الدوري المحلي أمام ريال بعد تعرضه لثلاث خسارات في آخر 6 مباريات أمام فرق متوسطة أو متواضعة على غرار ريال سوسييداد وبلد الوليد.

ورأى مدافعه الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو أن فريقه لا يزال يحارب على ثلاثية الدوري والكأس ودوري الأبطال: «يريدون إقناعنا بأننا خسرنا كل شيء هذا الموسم وهذا ليس صحيحاً، مباراة سيتي الأخيرة لحظة جيدة لتأكيد ذلك، يمكننا الآن تحقيق الكثير، والوقت مناسب للضغط على عجلة السرعة وتقديم كل ما نملك». وتابع: «هذا الفريق فاز بألقاب كثيرة لكنه ليس جديداً بالكامل، والتحدي يكمن بإثبات أننا لم نتغير أينما ذهبنا». وستكون مواجهة أتلتيكو مدريد الأصعب بين فرق المقدمة إذ يستقبل على ملعبه «فيسنتي كالديرون» إسبانيول التاسع، منتشياً بتأهله إلى ربع نهائي دوري الأبطال لأول مرة منذ عام 1997، بعد اكتساحه ميلان الإيطالي 4-1 في إياب الدور الثاني، في ظل تألق هدافه برازيلي الأصل دييجو كوستا. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم ليفانتي مع سلتا فيجو، ورايو فايكانو مع الميريا، وغداً ألتشي مع ريال بيتيس، وإشبيلية مع بلد الوليد، وريال سوسييداد مع فالنسيا، وبعد غد فياريال مع أتلتيك بلباو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا