• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

دمعة من عين بوتين تثير دهشة الروس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

موسكو (وكالات) - ليس غريباً أن نرى إنساناً وقد اغرورقت عيناه بالدموع فرحاً، لكن هذا الأمر كان مدعاة للدهشة والاستغراب عندما انحدرت دمعة من هذا النوع من عين رجل موسكو القوي رئيس وزراء روسيا فلاديمير بوتين والذي فاز في انتخابات الرئاسة التي أجريت أمس الأول.

وفي مقابلة مع صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” الروسية، اعترف بوتين قائلاً “نعم كانت هذه دمعة حقيقية”، لكنه بدد هذا الاندهاش عندما عزا هذه الدمعة إلى الرياح الشديدة التي هبت في ساحة مانيجنايا بوسط موسكو عندما التقى أنصاره هناك مساء أمس الأول. وقد أثارت صورة بوتين وقد انحدرت الدمعة من عينه من السخرية قدر ما أثارته من الاندهاش إذ كتب تعليق على الصورة على الإنترنت يحمل نفس اسم فيلم سوفييتي حاصل على جائزة أوسكار، وهو “موسكو لا تصدق الدموع”. من جانبه، قال المدون الروسي المعارض الكسي نافالني في مقابلة تلفزيونية، إن لبوتين كل العذر في البكاء “إذ إنه نظر من حوله، وقال في نفسه يا إلهي ماذا فعلت أنا؟”.

إلى ذلك، اعتبرت الصحافة الروسية أمس أن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين العائد إلى سدة الحكم في الكرملين سيكون بمواجهة نقص في الشرعية خلال ولايته الثالثة في الكرملين رغم فوزه الساحق. وكتبت صحيفة “فيدوموستي” الاقتصادية أن “فلاديمير بوتين فاز بالانتخابات الرئاسية بفارق جيد”، لكن السلطة “لم تتمكن من زيادة شعبيتها” التي تضررت جراء حركة الاحتجاج في الأشهر الماضية.

وقال نيكولاي بتروف المحلل في مركز كارنيجي للصحيفة إن “المشكلة هي في سير الحملة الانتخابية والطريقة التي تم بها اختيار المرشحين” الذين سمح لهم بالمشاركة في الانتخابات. وأضاف “إن بوتين هو الذي اختار منافسيه وحدد قواعد اللعبة وأخيرا نتيجة فوزه”.

ورأت صحيفة المعارضة نوفايا جازيتا أن “النزهة انتهت” مضيفة “يمكن إجراء انتخابات لكن لا يمكن خداع الشعب”.

واعتبر كاتب الافتتاحية في الصحيفة كيريل روجوف أن “الانتخابات تمت حسب إجراء لا يضمن شرعية الفائز”.