• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

المراقبون الأوروبيون يؤكدون وجود مخالفات كبيرة في احتساب أصوات الناخبين الروس

المعارضة تندد بفوز بوتين وتطالب بانتخابات جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

موسكو (وكالات) - قال المراقبون التابعون لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا أمس، إن الانتخابات الرئاسية الروسية التي فاز فيها فلاديمير بوتين شهدت مخالفات كبيرة خلال احتساب الأصوات بعد حملة “سخرت بشكل واضح” لمصلحة رئيس الوزراء. فيما نددت المعارضة الروسية بفوز بوتين واعتبرت في تظاهرة كبيرة في موسكو ان الانتخابات «مهزلة».

وقالت المنظمة في بيان إن “العملية تراجعت عند احتساب الأصوات وجرت بشكل سلبي بسبب مخالفات إجرائية”. وتابعت إن “الحملة الانتخابية سخرت بشكل واضح لمصلحة أحد المرشحين”. وقال المراقبون “مع أن المرشحين للانتخابات كانوا قادرين على القيام بالحملة بدون عراقيل، فإن الظروف سخرت بشكل واضح لمصلحة مرشح واحد هو بوتين”.

وتابعوا إن “هذه الانتخابات أظهرت أن هناك فائزا واضحا بأغلبية مطلقة بدون الحاجة إلى دورة ثانية. لكن خيار الناخبين كان محدودا والتنافس الانتخابي لم يكن عادلا وغاب حكم مستقل”.

وقال تونينو بيكولا وهو أحد المراقبين من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في بيان “لم تكن هناك منافسة حقيقية. وإساءة استغلال موارد الحكومة بددت أي شكوك حول من سيفوز بالانتخابات في نهاية الأمر”. واستطرد “نتائج الانتخابات يجب ألا تكون محسومة سلفا. وهذا لم يكن الحال في روسيا”.

وقال للصحفيين “طبقا لتقييمنا هذه الانتخابات لم تكن نزيهة”.

وطالب ائتلاف المعارضة الروسية المنبثق من حركة المعارضة ضد النظام القائم، بانتخابات رئاسية جديدة، واصفا الانتخابات بأنها «مهزلة»، وذلك أثناء تظاهرة ضمت آلاف الأشخاص في موسكو. وقال أحد قادة حركة المعارضة فلاديمير ريجكوف وهو يتلو أمام المتظاهرين قرارا للجنة تنظيم التظاهرة «نطالب بوضع حد للقمع السياسي والتحقيق حول عمليات التزوير الكثيفة والاصلاح السياسي وانتخابات تشريعية ورئاسية جديدة». ... المزيد