• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

ميليشيا ليبية تحقق مع صحفيين بريطانيين بتهمة التجسس

إعادة انتخاب عبدالجليل رئيساً لـ «الانتقالي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

طرابلس (ا ف ب) - أعاد المجلس الانتقالي الليبي خلال اجتماعه مساء أمس، في العاصمة الليبية طرابلس، انتخاب مصطفى عبدالجليل رئيسا له، كما قام باختيار نائبين اثنين له. وقال عضو المجلس مصطفى لندي لـ”فرانس برس”: “جرى خلال الاجتماع انتخاب مصطفى عبدالجليل رئيسا للمجلس مجددا، كما تم اختيار الدكتور مصطفى الهوني نائبا أول له، فيما تم اختيار سالم قنان نائبا ثانيا”. وأوضح أن “مدة عمل المجلس ستظل كما هو مقرر لها، إلى حين انتخاب المؤتمر الوطني العام (الجمعية التأسيسية)، والمقرر أن تتم في 23 يونيو المقبل”. وأشار إلى أن هذا الانتخاب “جاء تنفيذا لأحد بنود الإعلان الدستوري المؤقت والذي ينص على (أنه يتم انتخاب رئيس المجلس ونائبين له عندما يتم تحرير كامل التراب الليبي وتكون جميع المجالس المحلية بمختلف مناطق ليبيا ممثلة في الانتقالي)”.

وتم إعلان تحرير ليبيا في 23 أكتوبر 2011 بعد ثلاثة أيام من مقتل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي بعد اعتقاله في مدينة سرت. وأكد لندي أن “المجلس وافق على استقالة نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي والمتحدث السابق الرسمي باسمه عبدالحفيظ غوقة”. وكان المجلس قد عين في فبراير الماضي الدكتور محمد نصر الحريزي ليكون ناطقا رسميا باسمه. وكان غوقة تقدم باستقالته للمجلس إثر انتقاد شعبي شديد لأدائه، وصل إلى حد الاعتداء عليه بالضرب خلال زيارته لأحد الاحتفالات في جامعة بنغازي في ديسمبر الماضي.

ويواجه المجلس الوطني الانتقالي ورئيسه مصطفى عبدالجليل حملة انتقادات واسعة لأدائه الذي وصف بأنه “متواضع” في إدارة شؤون البلاد بعد الإطاحة بنظام معمر القذافي.

على صعيد آخر أعلن زعيم ميليشيا ليبية تحتجز صحفيين بريطانيين يعملان لحساب شبكة تلفزيون إيرانية أمس الأول أن الرجلين يخضعان للتحقيق بسبب دخولهما البلاد خلسة والاشتباه بقيامهما بأنشطة تجسس. وقال فرج السويحلي في مؤتمر صحفي في طرابلس إن “المحتجزين البريطانيين دخلا ليبيا بشكل غير شرعي من دون تأشيرة ولا ختم دخول”. وأضاف أنهما يعملان لحساب شبكة التلفزيون الإيرانية الناطقة بالإنجليزية (برس تي في) ويتم التحقيق معهما بعد العثور معهما على أدلة تدينهما.

وتقول منظمة العفو الدولية إن المراسل نيكولا ديفيس والمصور التلفزيوني غارث مونغومري جونسون اعتقلا في الحادي والعشرين من فبراير على أيدي عناصر من كتيبة مصراتة بينما كانا يلتقطان صورا في العاصمة طرابلس، داعية إلى إطلاق سراحهما وتسليمهما إلى السلطات الليبية. وأوضح فرج السويحلي أن الصحفيين ضبطا وهما يصوران منطقة حساسة في العاصمة الليبية ليلا قبل أسبوعين.

واظهر كيسا بلاستيكيا رمادي اللون يحتوي على زي ميداني يحمل عبارة “صنع في إسرائيل” قال إنه عثر عليه مع الصحفيين. وقال السويحلي إن هذا الزي يستخدمه الجيش الإسرائيلي. ... المزيد