• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

صحفي يتسلل بصفة شاعر إلى الحلقة التسجيلية الثانية لـ«أمير الشعراء»

«مناكفات» مع لجنة التحكيم و«حلف الناتو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

الحلقة التسجيلية الثانية من برنامج أمير الشعراء التي بثت الأربعاء على قناة بينونة الفضائية الإماراتية، شهدت تفاعلاً حقيقياً بين الشعراء ولجنة التحكيم، وتبادلاً لآراء حادة فيما بينهم أكدت على مصداقية البرنامج في اختيار الأفضل، وعلى قدرة اللجنة النقدية الفنية والتقاطها أدق التفاصيل.

الحلقة التسجيلية الثانية من البرنامج ضمت شعراء من العراق، السعودية، السودان، سوريا، فلسطين، اليمن، مصر، موريتانيا، الجزائر، إيران، لبنان، والأردن، وكانت اللجنة قد توقعت مشاركات تلامس واقعنا العربي الملتهب وهمومه وانشغالاته في هذا اليوم بشكل أكثر، لكن توقعات اللجنة هذه لم تكن على قدر المأمول كثيراً، فالبعض تناول في قصائده الحب والغزل، وتطرق البعض الآخر لهموم الوطن، وغيرها الكثير من الأوصاف الشعرية.

الشاعرة الفلسطينية عبلة جابر (29 عاماً)، لم تبد تخوفها من اللجنة في المقابلة التي أجريت معها قبل دخولها أمامهم، وترغب في أن تكون فدوى طوقان القادمة، وثوقها في قدرتها الشعرية أكدته قصيدتها التي لاقت إعجاباً كبيراً من قبل اللجنة، بل حتى أنّ أعضاء اللجنة لكثرة ما أعجبوا بما قرأته قالوا لها إنها تمتلك لغة شعرية جميلة وعالية، بل إنّ الدكتور صلاح فضل ذهب إلى أبعد من ذلك بكثير بقوله تستحقين أن تكوني عنترة بالشعر، وليس عبلة فقط.

وتميزت الحلقة بالحضور المعتاد للشاعر الموريتاني (45 عاما)، وحرصه على عدم تفويت الفرصة للوصول إلى المسابقة والحلقات المباشرة، كذلك الأمر كان بالنسبة للشاعر اللبناني فاروق شويخ الذي يشارك للمرة الثالثة على التوالي، وهذا الأمر أيضاً لم يكن بالأمر الغريب على الشاعر أديب محمد من سوريا أيضاً الذي قال له الدكتور صلاح فضل بأنه أصبح زبون البرنامج الخاص لكثرة ما يصر على المشاركة في كل عام.

لم تخل الحلقة التسجيلية الثانية من بعض النكات التي لطفت الجو قليلاً، حيث قام صحفي بالمشاركة في البرنامج، وكانت كل الأمور تشير وتدل على أنه شاعر حقيقي ويرغب، بل ويحلم بالوصول إلى الحلقات المباشرة ولقاء اللجنة، لكن هذه الأمور ما لبثت أن تبددت حين جلس أمام اللجنة وقرأ قصيدته، حيث قام الدكتور علي بن تميم بإيقافه قليلاً وسؤاله هناك كسر في الوزن، متسائلاً كيف يمكنك كشاعر أن لا تسمع هذا الكسر الواضح أو تكتشفه وأنت تقرأ القصيدة، فحاول عبدالعليم المدافعة، ولكن سرعان ما سأله الدكتور علي بن تميم مجدداً، هل أنت شاعر حقاً، وهل هذه القصيدة لك أنت كتبتها بالفعل، وبعد استهجان اللجنة من هذا الخطأ والمجادلة التي حصلت، وحالة الارتباك التي تلبست المشارك، اعترف بمشاركته في البرنامج رغبة في لقاء أعضاء اللجنة والقصيدة لصديق له شاعر، هذا الأمر الذي قابلته اللجنة بضحك، وقالت له إنها حركة لطيفة منه.

شاعر وكاتب سعودي له 4 روايات شارك في البرنامج بكل ثقة، معتبراً أنّ البرنامج سيكسبه بُعداً إعلامياً، وعند سؤاله قبل الدخول لمقابلة أعضاء اللجنة عن استعداداته أشار أنّه مستعد للقاء حلف الناتو، وليس لجنة التحكيم فقط، وكانت قصيدته، بعنوان «ضد التزمت»، وقد دخل بجدال مع أعضاء اللجنة حول بعض القوافي غير المناسبة.

شاعر آخر لاقى عنوان قصيدته استغراب اللجنة، متسائلين عن هذا العنوان، وهل يبدأ شاعر قصيدته «أنا من أنا وأنت من أنت»، كما لاقى بعض الشعراء أيضاً نقداً لاذعاً، فأحد المشاركين قال «لغة الجمال تقرفصت» التي قابلتها اللجنة بالكثير من روح النكتة والضحك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا