• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

القيادة الفلسطينية تطالب الرئيس الأميركي بالكف عن حماية دولة الاحتلال

أوباما يؤكد وقوف أميركا الدائم بجانب إسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

وكالات

طالبت القيادة الفلسطينية أمس الرئيس الأميركي باراك أوباما بالكف عن حماية إسرائيل وتجاهل القضية الفلسطينية، وذلك قبل ساعات من اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن، حيث ركزا على مسألة إنهاء البرنامج النووي الإيراني، وقال أوباما لنتنياهو إن الولايات المتحدة “ستقف بجانب إسرائيل دائماً”.

واستنكرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي تأكيد أوباما التزامه بضمان أمن إسرائيل وتجاهله القضية الفلسطينية خلال كلمته في المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية “إيباك”، كبرى جماعات الضغط اليهودية في الولايات المتحدة، مساء أمس الأول.

وقالت لصحفيين في رام الله “لم نصدق أن رئيساً أميركياً واقفاً هنالك يثبت أنه جيد لإسرائيل وأنه قام في ثلاث سنوات بكل ما تريده إسرائيل”. وأضافت “سمعنا كيف تفاخر بأنه يحمي إسرائيل على الملأ وبطريقة شخصية خالية من أي نوع من المسؤولية أو الامتثال للقانون الدولي”. وتابعت “إن حماية إسرائيل من المسؤولية لا تخدم السلام ولا حتى إسرائيل”.

إلى ذلك، صرح كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بأنه ليس بإمكان أوباما ونتنياهو تجاهل الملف الفلسطيني.

وقال لصحيفة “الأيام” الفلسطينية “بصرف النظر عما يُبحث وما لن يُبحث في الاجتماع بين نتنياهو وأوباما، فإن موضوع السلام وحل الدولتين سيبقى الموضوع الأساسي لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة”. وأضاف”لا أعتقد أن أي شخص جاد يمكنه الحديث عن السلام والاستقرار في المنطقة دون الحديث عن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية”. واستطرد “لقد رأينا ما حدث في العراق وفي أفغانستان وغيرها وفي حقيقة الأمر، فالمفتاح للسلام والاستقرار في المنطقة هو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وبلا شك فإن تجاهل هذا الموضوع يعني تقويض السلام والاستقرار في المنطقة”.

واستهل أوباما اجتماعه مع نتنياهو في البيت الأبيض مساء أمس بتأكيد التزام بلاده الراسخ بضمان أمن إسرائيل وإبقاء جميع الخيارات ضد إيران، بما فيها التدخل العسكري، مفتوحة إذا فشلت الجهود الدبلوماسية في إقناعها بوقف برنامجها النووي. ... المزيد