• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

«أدنوك» وشركتان كوريتان يطورون 3 مناطق نفطية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

أبوظبي (وام) - وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" وشركتا النفط الوطنية الكورية "كنوك" و"جي. أس كالتيكس" الكورية أمس اتفاقية مشاركة في تطوير 3 مناطق نفطية في إمارة أبوظبي. وتهدف الاتفاقية، التي تم التوقيع عليها على أساس المساهمة في امتياز شركة "أدنوك"، إلى التشغيل والاستثمار المشترك للمناطق النفطية غير المطورة التي نصت عليها الاتفاقية.

وتشمل الاتفاقية تطوير ثلاث مناطق نفطية تم تحديدها اعتماداً على الاتفاقية المبدئية الموقعة بين الطرفين خلال شهر مارس 2011، تحتوي على منطقتين بريتين، ومنطقة بحرية، تمهيداً لدخولها الإنتاج خلال السنوات القليلة المقبلة.

وقالت الحكومة الكورية في بيان نقلته "رويترز" أمس إن حجم الاحتياطات في المواقع المتفق على تطويرها يصل إلى 570 مليون برميل نفط.

ولم تأت "أدنوك" على ذكر حجم الاستثمار في المشروع، أو الموعد المتوقع لبدء الإنتاج.

وقع الاتفاقية عبدالله ناصر السويدي مدير عام "أدنوك" فيما وقعها عن الجانب الكوري يونج ون كانج الرئيس التنفيذي لشركة النفط الوطنية الكورية "كنوك" ودونج سو هور الرئيس التنفيذي لشركة "جي . أس كالتكس".

حضر توقيع الاتفاقية معالي الدكتور جوعان سالم الظاهري الأمين العام للمجلس الأعلى للبترول، ومعالي سوكوو هونج وزير اقتصاد المعرفة الكوري، وسيونج جون كواك رئيس المجلس الرئاسي للرؤية المستقبلية الكوري، والدكتور كوون تاه كيون سفير جمهورية كوريا الجنوبية لدى الدولة.

وتمتلك "أدنوك" وفقاً للاتفاقية 60% من حصص المشروع على أن تكون الـ40% المتبقية من الحصص موزعة على ائتلاف الشركتين الكوريتين، بواقع 34% لـ"كنوك" و6% لـ"جي . أس كالتيكس". وتنص الاتفاقية التي تسري لمدة 30 عاماً على تنفيذ أعمال الاستكشاف والتطوير والإنتاج للحقول التي تم تحديدها والتي تحتوي على كميات اقتصادية من النفط حسب أعمال الاستكشاف الأولية والتي من الممكن أن تبدأ الإنتاج خلال سنوات بعد عمليات التقييم والتطوير.

وكانت حكومة أبوظبي وجمهورية كوريا الجنوبية قد وقعتا خلال شهر مارس من العام الماضي مذكرة تفاهم واسعة النطاق تتعلق بالتعاون في قطاع النفط والغاز ومحركات النمو المستقبلي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا