• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

تستبدل الألواح الخشبية فيه بمعدنية

بلدية العين تطلق مبادرة «السور المؤقت المستدام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

العين (الاتحاد) - أطلقت بلدية مدينة العين، مبادرة «السور المؤقت المستدام»، التي تقوم على استبدال اشتراطات بناء السور المؤقت الخشبي للمشاريع الإنشائية، بسور مؤقت معدني مستدام ضمن توجهاتها لتطبيق معايير التنمية المستدامة في قطاع البناء والتعمير.

وتشمل المبادرة جميع المشاريع التي تستوجب وضع سور مؤقت للقيام بالأعمال الإنشائية، كأعمال الصيانة والزراعة والصرف الصحي، وغيرها من الأعمال الإنشائية، وسيتم تطبيقها في كل من إدارتي تراخيص البناء بقطاع تخطيط المدن، والمساحة، وضمان جودة الخدمات في البلدية.

وقال خلفان محمد المرر رئيس قسم التنمية المستدامة بإدارة ضمان جودة الخدمات، إن إطلاق هذه المبادرة يأتي ضمن رؤية بلدية مدينة العين في التميز وتحقيق التنمية المستدامة، من خلال تحديد وتقييم الممارسات الحالية التي تؤثر على معايير التنمية المستدامة المتمثلة في الاقتصاد والبيئة والمجتمع.

وأكد أن استخدام السور المعدني المؤقت سيقلل من الانبعاثات الكربونية التي تزيد ظاهرة الاحتباس الحراري، بكمية تبلغ نحو 33 ألف طن سنوياً نسبة إلى المشاريع السنوية في مدينة العين، بالإضافة لإمكانية إعادة استخدامه عدة مرات وبنسبة الهدر تكاد لا تذكر. وتتعرض الألواح الخشبية التي يتم استخدامها حالياً للكسر بسبب الرياح والعواصف، وجراء عملية الفك والتركيب ولا تتجاوز نسبة إعادة استخدامها 20%.

وأضاف المرر أن المبادرة تسهم أيضاً في المحافظة على مظهر المدينة وتناسقها، بالإضافة إلى ميزة تدوير الألواح المعدنية، ما يساعد في ترشيد استخدام الموارد الطبيعية والمحافظة عليها للأجيال المقبلة، فضلاً عن العائد المادي الذي يحصل عليه المقاول من بيع الألواح المعدنية لمصانع إعادة التدوير المحلية والعالمية.

كما تسهم المبادرة في تقليل استخدام المساحات الجغرافية المخصصة لطمر النفايات الناتجة من نشاطات الحياة اليومية في المدينة.

من جانبه قال فهد النعيمي رئيس وحدة الرقابة العامة في قطاع تخطيط المدن، إن إجراءات المبادرة تشمل عدداً من الاشتراطات، تتمثل في وضعية وقياسات السور المعدني، واللون المعتمد لصبغه، وضرورة أن يكون من مادة صفائح الحديد المقوى من الجوانب، مع إطار حديدي وتثبيته بقواعد خرسانية وقوالب بلاستيكية مقواة، وغيرها من الاشتراطات التي تهدف إلى حماية البيئة من الانبعاثات وتحقيق أفضل الممارسات في مجال الإنشاء.

وأضاف أن المبادرة تشمل أيضا لوحات المشاريع الخاصة بالبناء خارج حدود الأرض، حيث يشترط في لوحة المشروع دقة المعلومات من حيث لونها وصحتها رسمياً ولغوياً، ووضوحها خطياً واستيفائها جميع المعلومات المطلوبة باللغتين العربية والإنجليزية، بالإضافة إلى ضرورة وضعها ضمن حدود السور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا