• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حكمة القيـادة الرشيدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 يناير 2016

في الوقت الذي يزيد فيه قلق الكثير من المحللين من أوضاع أسعار النفط ومخاوف استمرار انخفاض الأسعار يؤكد وزير الاقتصاد الإماراتي معالي المهندس سلطان سعيد المنصوري أن تأثير تراجع الأسعار محدود على الاقتصاد الوطني، وهذا مؤشر يؤكد حكمة القائمين على السياسة المالية في الدولة والتحوط من مخاطر تذبذب أسعار النفط اليوم هو جهد سنوات من تنفيذ رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله ورعاه الذي وجه بأن تكون دولة الإمارات محطة للاقتصاد الحر ومركز جذب للاستثمارات المحلية والأجنبية مما خلق تنوعاً اقتصادياً متيناً وكان هذا التوجيه محط اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة من خلال حرصه الدائم على إيجاد البدائل المستدامة في الاقتصاد وذلك من منطلق تقليل الاعتماد على إيرادات النفط في دعم الموازنة العامة.

إن دولة الإمارات العربية المتحدة تشهد حركة نمو في جميع القطاعات ففي قطاع الطاقة قطعت الدولة شوطاً كبيراً في توفير الطاقة النظيفة وبناء أكبر محطة نووية ستدعم احتياج الدولة من الطاقة وفي قطاع العقارات رأينا الكثير من السياسات الجديدة متمثلة في هيكلة سياسة التملك الحر وإيجاد الأدوات التي تشجع على جذب الاستثمارات الأجنبية وشهدت الدولة حركة عمرانية كبيرة أنعشت قطاعات أخرى كقطاع البنوك والبيع بالتجزئة وفي قطاع الخدمات كان العمل الدؤوب حافل بالإنجازات نذكر منها كوكبة من أرقى الإنجازات كافتتاح المستشفيات وأفرع الجامعات العالمية في الدولة وهناك قطاعات كثيرة نجني ثمار نموها بكل فخر كقطاع النقل والاتصالات فنحن بانتظار قطار الاتحاد ومسبار الأمل ومشاريع أخرى في هذا القطاع الحيوي والأمر لا يقف عند هذه القطاعات فحسب، بل هناك قطاعات أخرى حظيت بدعم القيادة كقطاع السياحة الذي نترقب من خلاله افتتاح أهم المعالم السياحية والمتاحف واستضافة أهم الأحداث العالمية كمعرض إكسبو وحركات النمو هذه جميعها تصب في مصلحة الاقتصاد الوطني.

إن نمو أي دولة يتجسد في رؤية القادة وفي دولة الإمارات يسعى قادتنا دائماً إلى جعل هذه الرؤية حقيقة ملموسة فلا يمر علينا يوم إلا ونرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في ساحة ميدان هذا العمل الدؤوب ويحرص سموه دائماً على أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الأول بسواعد أبنائها المخلصين وهذه نعمة من الله على دولة الإمارات العربية المتحدة ونحمد الله ونشكره دائماً عليها وندعوه أن يجعل دولتنا دائماً في رخاء وأن يحفظ قادتنا الأوفياء.

سيف تويلي النعيمي

محلل مالي- العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا