• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

الفحص المنتظم خفض حالات الإصابة 25% عام 2010

هيئة الصحة بأبوظبي تعتمد تقنية تصوير طبي مبتكرة في علاج سرطان الثدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد) - اعتمدت هيئة الصحة في أبوظبي و”مركز توام للتصوير الجزيئي” تقنية التصوير الطبقي الحديثة في الكشف المبكر عن سرطان الثدي وعلاجه.

وتعتبر تقنية التصوير الطبقي التي تجمع بين التصوير المقطعي الإشعاعي البوزيتروني و بين التصوير المقطعي بالكمبيوتر “بي إي تي - سي تي”، أرقى التقنيات العالمية في مجال الاكتشاف المبكر لمرض السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والعصبية لكونها تتيح للأطباء مشاهدة النشاط الأيضي والموقع الدقيق للآفات غير الطبيعية في صورة ثلاثية الأبعاد، بينما تعمل التقنية بسرعة ودقة تتجاوز التصوير الطبي التقليدي مما يسمح للأطباء بتزويد مرضاهم بعلاج أكثر فاعلية بما يناسب حالتهم في الوقت المناسب.

من جانبها، أوضحت الدكتورة جلاء طاهر رئيسة قسم مكافحة السرطان في هيئة الصحة - أبوظبي أن فحوص الكشف المنتظم عن سرطان الثدي خفضت معدل انتشار حالات الإصابة بسرطان الثدي في مراحله المتأخرة من “65” في المائة خلال عام 2007 مقابل “25” في المائة عام 2010.

واطلعت الفعاليات الطبية المعنية خلال ورشة عمل نظمتها الهيئة بالتعاون والمركز ضمن برنامج التعليم الطبي، على معايير الهيئة في التعامل مع سرطان الثدي علاجا ووقاية، بجانب اطلاعهم على آليات عمل هذه التقنية المبتكرة.

وأكدت أهمية ضمان حصول المرأة التي تظهر نتائج فحوصها علامات غير طبيعية أو تغيرات في الثدي على الإدارة السليمة للمرض في الوقت المناسب وبالجودة والسلامة العالية، مؤكدة أنه كلما تم تشخيص سرطان الثدي وعلاجه في وقت مبكر ترتفع فرصة البقاء على قيد الحياة نسبة “98” في المائة.

من جانبه، أوضح الدكتور محمد شودري الأستاذ المساعد في جامعة جونز هوبكنز الطبية المدير الطبي لمركز توام للتصوير الجزيئي أن سرطان الثدي يتسبب في خسائر فادحة للمرضى ولنظام الرعاية الصحية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا