• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إدمان الإيجابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مايو 2016

لماذا لا ندمن الإيجابية؟ لماذا لا نأخذ جرعات كافية منها يومياً، ليس بكميات كبيرة حتى لا نصل إلى عالم الخيال ولا أقل من الجرعة اليومية حتى لا نتوه في متاهات هذه الحياة، فعجباً لأمرنا نحن البشر نتجرع السلبية التي قد تقودنا يوماً للهلاك بكل سهولة ونستصعب الإيجابية، ونوهم أنفسنا بأن الأفكار السلبية هي الأقرب للواقع وأن الإيجابية هي من نسج الخيال، أين هي هذه الأفكار السلبية من الواقع؟ بل إنها السبب الرئيس في الأمراض التي قد يعانيها معظمنا، فهي وباء لا بد من العلاج منه.

كتب دكتور هربرت سبنسر من جامعة هارفارد في كتابه العلاج بالطاقة أن العقل والجسد يكمل كل منهما الآخر، وأن أكثر من 90% من الأمراض العضوية يرجع سببها إلى الفكر، وأن ما يفكر فيه العقل يؤثر على أعضاء الجسم الخارجية كافة من تعبيرات الوجه وتحركات الجسم، وأيضاً أعضاء الجسم الداخلية من زيادة ضربات القلب وارتفاع أو انخفاض درجة حرارة الجسم وطريقة التنفس وضغط الدم....إلخ.

وقالت كلية الطب في سان فرانسيسكو عام 1986 في بحثها عن التحدث مع الذات، إن أكثر من 75% من الأمراض العضوية أساسها التحدث السلبي مع الذات، وإن ذلك يسبب أمراضاً متعددة، منها أمراض القلب والصداع والقرحة والجلطة وضغط الدم، ويضعف الجهاز العصبي وجهاز المناعة، وقد يصل أيضاً إلى السرطان.

لماذا إذاً لا نتوقف عن أخذ هذه الجرعة المميتة؟

دعني أسألك سؤالاً، لو أحسست بالجوع، وكان أمامك اختياران، أحدهما طعام من البيت والآخر من سلة المهملات، فماذا ستختار؟؟

طعام البيت أليس كذلك؟، فلن يختار شخص عاقل طعاماً قد يؤثر على صحته، إذاً لماذا يختار الناس طعاماً من سلة المهملات لعقولهم؟ دعونا نتأمل في هذا، لماذا نبيع صحتنا بثمن بخسٍ للأفكار السلبية، أين نحن من الحديث القدسي الذي أخرجه الإمام البخاري في صحيحه: «يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍ ذَكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ شبراً تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعاً تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعًا وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً».

الوقت حان لنختار لعقولنا أفكاراً جميلة كما نختار طعامنا ونهتم به.. فهيا معاً لنزيد جرعتنا اليومية من الأفكار الإيجابية.

أسماء سالم السنيدي - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا