• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يتم عرض «صمت البوح» في الافتتاح

الإمارات «ضيف شرف» مهرجان «مكناس للفيلم التلفزيوني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

سكينة اصنيب (الرباط) - أعلن منظمو مهرجان مكناس للفيلم التلفزيوني أن الأفلام التسجيلية والتلفزيونية الإماراتية ستحل ضيف شرف الدورة الثالثة للمهرجان، من خلال عرض حصري لفيلم الافتتاح «صمت البوح» لباسم شعبو من إنتاج قناة أبوظبي لعام 2013، بعدما احتفت الدورة الماضية بالأفلام التلفزيونية التونسية والجزائرية.

كما تعرف هذه الدورة التي تنظم من 14 إلى 19 مارس الجاري، إقامة ندوة في موضوع «الإنتاج الدرامي المشترك.. قنوات أبوظبي نموذجاً». إلى جانب إطلاق سوق لتبادل الأفلام والتجارب بين المغرب والإمارات العربية المتحدة، وبقية دول منطقة المغرب العربي، وندوة أخرى حول «الإنتاج الوطني ما بعد دفاتر التحملات».

ويستضيف المهرجان عدداً من مسؤولي القنوات الإماراتية، من بينهم هيثم الكثيري مدير تطوير قنوات أبوظبي التلفزيونية ومدير العمليات، وعيسى الميل مدير قناة أبوظبي الإمارات وإبراهيم الأحمد  مدير قناة أبوظبي.

وتتميز هذه الدورة بتكريم الممثل المغربي مصطفى الداسوكين، والفنانة خاتمة العلوي كوجهين تلفزيونيين أغنيا الساحة الفنية المغربية بالكثير من الإبداعات المتميزة التي تركت بصمات في تاريخ الإنتاج التلفزيوني المغربي. وتترأس لجنة تحكيم هذه الدورة الفنانة القديرة نعيمة لمشرقي، وتضم في عضويتها المخرج نور الدين الخماري، والممثلة فاطمة خير، والسيناريست عبد الإله الحمدوشي، والإعلامي بلال مرميد.

وسيتم خلال هذه الدورة المنظمة من قبل جمعية «العرض الحر»، بدعم من وزارتي الإعلام والثقافة، وبشراكة مع القناة التلفزيونية الأولى والثانية عرض سلسلة من الأفلام التلفزيونية المغربية، إضافة الى الأفلام التي تتنافس في المسابقة الرسمية، هي «أنا نورا أولا» لهشام العسري، و«الصرخة الأخيرة» لمحمد نصرات، و«عرس الذيب» لسناء عكرود، و«بوغابة» لإدريس الروخ، و«حب وغضب» لعبد السلام الكلاعي، و«الطريق» لإبراهيم الشكيري، و«أمواج قصيرة» لجيلالي فرحاتي، و«السكوت القاتل» لفوزي أكسيل، و«لطيفة بعد الوظيفة» لمحمد الكراط، و«إغراء» لمحمد المروازي.

وأكد المنظمون أن الهدف من هذه التظاهرة الفنية هو تشجيع مبدعي الفيلم التلفزيوني على العطاء والمنافسة، مشيرين إلى أن هذه التظاهرة تكرست، منذ نسختها الأولى، كظاهرة «متفردة» في المشهد السمعي البصري المغربي، والتي تحتفي بالإنتاج الدرامي التلفزيوني.

وأكد محمود بلحسن مدير المهرجان، أن التظاهرة تسعى إلى إبراز مكامن قوة الفيلم التلفزيوني، على اعتباره واحداً من أبرز الإبداعات الفنية التي باتت تتزايد في الآونة الأخيرة على القنوات التلفزيونية الوطنية والعربية، كما أنها للتنافس بين الإنتاجات المغربية والاحتفاء بعدد من الوجوه التي بصمت اسمها في الساحة الفنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا