• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تعاني عجزاً في الميزان التجاري نتيجة اضطراب العملات

الأسواق الناشئة تواجه معضلة دعم الوقود

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

تواجه الحكومات والشركات في أسواق ناشئة زيادات حادة في أسعار الوقود، على نحو يهدد بزيادة عجز الميزان التجاري أو تقليص النمو الاقتصادي، نتيجة اضطراب العملات الذي حدث مؤخراً.

وعلى الرغم من أن سعر نفط خام برنت لا يزال أدنى كثيراً من ذروته عام 2008 بعملة الدولار، إلا أنه بلغ سعراً قياسياً بعملة الراند الجنوب أفريقية والليرة التركية، أما عملات الهند وأندونيسيا والبرازيل، وبقية ما يسمى بالاقتصادات الهشَّة الخمسة التي تبلغ كشوفات وارداتها أرقاماً كبرى - بلغ سعر برنت مستويات قياسية في أواخر العام الماضي.

وقد أدى ذلك إلى معضلة معقدة تواجهها حكومات الأسواق الناشئة. فإما أن تسمح بارتفاع أسعار الوقود، الأمر الذي يزيد التضخم، ويقلص الاستهلاك، أو أن تمتص الأسعار المرتفعة عن طريق حزم الدعم، وهو ما يشكل مزيداً من الضغط على ميزانيات مثقلة بالفعل.

وقالت أميرتا سين رئيس إنرجي اسبكتس الاستشارية: «إن هبوط العملات وزيادة أسعار واردات النفط تشكل صعوبات على أنماط النمو كثيفة الطاقة في معظم الأسواق الناشئة».

باتت اقتصادات نامية عديدة تستورد كميات كبيرة من النفط الخام خلال العقد الماضي، نظراً إلى تحول اقتصاداتها إلى النمط الصناعي. وقد عمل ذلك على إبقاء أسعار النفط أعلى من 100 دولار للبرميل، وإن كانت كفاءة الوقود الأعلى قد ساعدت على تناقص الطلب في اقتصادات أخرى.

غير أنه مع عملاتها الآخذة قيمتها في التناقص، ربما يصعب على حكومات الأسواق الناشئة الحفاظ على مستويات استيراد مرتفعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا