• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حديقة البرج تحتفي بالأبطال

ماسارو وجوتيير يُتوجان بلقب الإسكواش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

ودع نجوم الاسكواش، مساء أمس نهائيات دبي للسلسلة العالمية التي أقيمت على مدار الأيام الماضية، وأسدل عليها الستار مساء أمس بحديقة البرج وسط حضور جماهيري كبير، شهد تتويج بطلين جديدين للرجال والسيدات.

كانت البداية مع نهائي السيدات الذي جمع البريطانية لورا ماسارو المصنفة الثانية ورنيم الوليلي من مصر، حيث نجحت الأولى في تتويج أسبوع حافل بالإنجازات وانتزاع كأس السلسلة العالمية عقب إنزالها الهزيمة بالوليلي، المصنفة الثالثة، في مواجهة من خمسة أشواط 9-11، 11-6، 5-11، 12-10، 11-5، فيما فاز الفرنسي جريجوري جوتيير بلقب الرجال إثر تغلبه على الأسترالي كاميرون بيلي بثلاثة أشواط نظيفة.

وجاء إنجاز ماسارو عقب فوزها في نصف النهائي على نور الشربيني، المصنفة الأولى على العالم، في مواجهة نجحت فيها البريطانية من الثأر لهزيمتها التي منيت بها على يد الشربيني في نهائي بطولة العالم الشهر الماضي، وقالت ماسارو عقب الفوز: «أنا راضية تماماً عن أدائي طوال الأسبوع، كان الأمر صعباً بالنسبة لي أن أخوض هذه المنافسة إثر خسارتي في بطولة العالم، وبذلت جهوداً كبيرة لمواصلة التدريب بعد تلك التجربة، وسعيدة بأن ذلك آتى أكله، فلاعبة الاسكواش تعاني كثيراً من الألم وتبذل جهوداً كبيرة، ومثل هذه اللحظات تستحق كل ذلك».

وشهد الشوط الأول من المواجهة تبادلاً للنقاط حسمته الوليلي لصالحها 11-9 قبل أن تغير ماسارو خططها في الشوط الثاني وتنجح في معادلة النتيجة، وفي الشوط الثالث قدمت الوليلي عرضاً قوياً كان كفيلاً بفوزها به 11-5، غير أن هذا التقدم لم يدم طويلاً إذ تمكنت ماسارو من هزيمتها في الشوطين التاليين لتتوج باللقب، وقالت ماسارو: «قلت لنفسي أن هذه المباراة ستكون الأخيرة لهذا الموسم، وأنا في بداية الشوط الخامس ولم يتبقَّ أمامي سوى شوط واحد لأنهي العام بالفوز، أردت وضع اسمي على الكأس، وهذه مكافأة كبيرة في ختام الحدث، وأنا سعيدة بأن الأمر قد نجح».

وحصلت ماسارو نتيجة الفوز على جائزة المركز الأول المالية وقدرها 40 ألف دولار، وتعد أكبر جائزة مالية تمنح للاعبة اسكواش للفردي حتى الآن، وذلك في بطولة أصبحت من بين أكبر أربع بطولات تقدم جوائز مالية متساوية للرجال والسيدات.

بدوره عاد جريجوري جوتيير الحائز على بطولة العالم في 2008 و2009 بقوة إلى ميادين المنافسة بعد نحو أربعة أشهر من الإصابة البليغة التي ألمت بكاحل رجله وهددت بإبعاده عن الملاعب لفترة طويلة، حيث قدم عروضاً رائعة في دبي تغلب خلالها على جميع منافسيه وأحرز لقبه الـ33 في مسيرته الحافلة.

وقال جوتيير: «بدأت الموسم بحيوية كبيرة وحققت الفوز في منافسات عدة مثل بطولة الولايات المتحدة المفتوحة وبطولة العالم وكنت أفضل لاعب في الجولة العالمية قبل أن أتعرض لكابوس الإصابة في يناير، أمضيت بضعة أشهر بعد ذلك لم أضرب خلالها كرة الاسكواش وصولاً إلى بطولة بريطانيا المفتوحة، التي لم أتوقع أن أشارك فيها لولا العمل الرائع الذي قام به فريقي، وتمكنت هذا الأسبوع من اللعب من دون رباط وتحركت في الملعب بحرية، وأنا في غاية السعادة لأني أنهيت النصف الأول من العام بهذا اللقب».

وأضاف جوتيير: «قد أكون في الثالثة والثلاثين من العمر غير أني ما زلت أشعر بحيوية بالشباب، ولدي خبرة احترافية واسعة وأصبحت أكثر انضباطاً من قبل، وأعتقد هذا ما يجعلني مختلفاً، وأتطلع الآن إلى الانطلاقة الجديدة في أغسطس المقبل مع بطولة هونغ كونغ، وأشكر زياد التركي الذي بذل الكثير من الجهود لتطوير هذه الرياضة، وكذلك الاتحاد الدولي لمحترفي الاسكواش الذي يقوم بعمل رائع، إذ جرى زيادة الجوائز المالية، وأضيفت العديد من البطولات في جميع أرجاء العالم، وجميل أن يكون لدينا أخيراً حدث كبير بهذا المستوى في دبي، ونحن سعداء بالعمل الكبير الذي يقوم به هؤلاء الناس».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا