• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

العالم يخسر 2000 طفل سنوياً

الأطفال ضحايا الحوادث المنزلية.. والأسرة «في غفلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مارس 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

هناء الحمادي (أبوظبي)

تشكل الحوادث المنزلية خطورة كبيرة على حياة الأطفال، خاصة الذين لا تتجاوز أعمارهم الخمس سنوات، وتعتبر حوادث الإصابات السبب الرئيسي لوفيات الأطفال وصغار البالغين، حيث يموت 12 ألف طفل سنوياً على مستوى العالم وفقاً لمركز الوقاية والسيطرة في الولايات المتحدة الأميركية، منهم 2000 طفل بسبب حوادث المنازل، بين غرق ودهس وسقوط من الشرفات.

وتجنباً للحوادث المنزلية، ومن باب الحذر تحاول دائماً سلمى الفلاسي ربة بيت، وضع مواد التنظيف وأدوات المطبخ في أماكن آمنة لا يمكن الوصول إليها، خوفاً من تعرض أبنائها لأي مكروه، وتقول في هذا الشأن: تعرضت ابنتي الصغيرة مها «4 سنوات» لتجربة علمتني درساً لن أنساه، حين أمسكت كوب الشاي لحظة دخولي المطبخ، فسقط على يديها مسبباً حروقاً متوسطة، وأخذتها سريعاً إلى العيادة لتلقي الإسعافات اللازمة.

كثير الحركة

ولا يختلف الوضع مع فوزية سالم «أم لخمسة أبناء» والتي نتيجة غفلة تعرض ابنها للسقوط من درج المنزل، مما تعرض لكسور في الأرجل، وتوضح: لا أعتبر ذلك إهمالاً مني، لكن الأطفال كما هو معروف عنهم كثيرو الحركة ولابد من متابعتهم طوال فترة وجودهم حتى وقت نومهم، ولابد من الانتباه مهما كانت مشاغلنا.

أما مريم عبدالله الحوسني «موظفة» فترى أن تلك الحوادث المنزلية نتيجة نقص الوعي وضعف خبرة الأمهات من تعرض الأطفال للحوادث المنزلية، إذ يجهلن أساليب حماية أطفالهن من الأخطار المنزلية، إلى جانب عدم اتباع وسائل السلامة في المنزل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا