• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أسبابها تعود لسطوة التكنولوجيا ومغريات العصر

تراجع «القراءة»..جهل في «زمن العلم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مارس 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

تشكل القراءة في حياة الأمم وعاء معرفياً، ونافذة للاطلاع على الثقافات والتجارب البشرية، وعلى الرغم من الأهمية التي تنطوي عليها، إلا أنها تسجل تراجعاً ملحوظاً، وإذا كانت الأسباب التي تدعو إلى عدم الانغمار في بحر المطالعة كثيرة في مجتمعنا اليوم، فإن اللوم دائماً يقع على تقصير الإنسان في بناء عقله.

حول أهم أسباب تراجع القراءة وغياب الصورة المعهودة للمطالعة في أذهان الناس، يقول أستاذ الأدب والنقد الحديث في جامعة الإمارات الدكتور أحمد الزعبي: «نعيش أمية ثقافية في عصر العلم، وهو ما أثر في تكوين الفرد المعرفي، فأضحت الضحالة الفكرية وعدم القدرة على التعبير بمستويات واضحة سمة في الكثير من أفراد المجتمع»، مؤكداً أن الابتعاد عن القراءة يحول الفرد من الفعالية المنتجة في المجتمع إلى شخصية انطباعية غير قادرة على الإقناع.

ويشير إلى أن الاندفاع نحو التكنولوجية أثر على المزاج العام، وأفقد المرء النهم لمطالعة رواية أو كتاب يتطرق إلى جانب معرفي ما، كما أن السيل الجارف للقنوات الفضائية بما تقدم من مسليات ولد جهلاً نسبياً ابتعد بالمشاهد عن دائرة تنمية العقل بالاطلاع.

عادات متغيرة

ويذكر الناقد الأدبي معن الطائي، دكتوراه في الدراسات الثقافية والأدب المقارن، أن العزوف عن القراءة يعود إلى تراجع الوعي بأهميتها في تشكيل العقل وتمنية طرائق الفرد في التعبير عن نفسه ونظرته للآخر. ويقول «الابتعاد عن التزود المعرفي عن طريق المطالعة، لا يرتبط بالتطور العلمي وما وصل إليه الإنسان من تقدم في العلوم التكنولوجية، لكنه مرتبط بشكل أصيل بتغير العادات الراسخة التي شكلت عقلية الجيل الذهبي من المبدعين على مستويين، الأول في الصفوة الذين أنتجوا أدباً قيماً، والثاني يتعلق بالقرّاء الذين امتازوا بنهمهم الدائم للمطالعة»، لافتاً إلى أن هناك إهمالاً كبيراً من قبل المجتمع بكل مكوناته لهذا الدافع في تشكيل المعرفة، بالإضافة إلى التعلق بوهم يتمثل في أن اللغة العربية صعبة في تكوينها الفني، وأنها أصبحت حكراً على المتخصصين. ... المزيد

     
 

الاستمتاع الروحي

أعجبني تعبير أستاذنا د. محمد سعيد "الاستمتاع الروحي"، ففعلاً القراءة بها استمتاع روحي يفوق الاستفادة المعرفية من القراءة. وهكذا تعودنا منه، ولقد حضرت له أكثر من محاضرة عن القراءة وقد عرض فيها كثيراً من أسرار القراءة، وأتمنى أن نعرض جزءاً منها في مقال مستقل

طارق | 2015-03-06

القراءة والنهضة

أعجبتني مداخلة الدكتور محمد سعيد كما له كتابات كثيرة في القراءة ومحاضرات تتناول الموضوع، شكراً للاتحاد

محب للقراءة | 2015-03-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا