• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

اللجنة المنظمة تعلن ترتيبات إقامة السباق العالمي 12 مايو لدعم مرضى الكلي

30 ألف دولار لبطل ماراثون زايد بنيويورك و50 ألفاً لـ «الرقم القياسي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

نبيل فكري (أبوظبي) - أعلنت اللجنة المنظمة لماراثون زايد في نيويورك عن فتح باب التسجيل للمشاركة في الحدث الخيري العالمي الذي يقام يوم 12 مايو المقبل، للعام الثامن على التوالي، بتوجيهات من قبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تخليداً لذكرى المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ويخصص ريعه لمؤسسة «هيلثي كيدني فاونديشن» المتخصصة في أبحاث وعلاج أمراض الكلى على مستوى العالم وخاصة الأطفال.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي، الذي شهده نادي ضباط القوات المسلحة أمس، بحضور الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، رئيس اللجنة المنظمة للماراثون، رئيس مجلس إدارة نادي ضباط القوات المسلحة، ونورة السويدي عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية، مديرة الاتحاد النسائي العام، رئيس لجنة الرياضة النسائية، والعقيد محمد عامر مدير الماراثون، وفهد علي ممثلاً لمجلس أبوظبي الرياضي، ومصطفى الرئيسي وأمل بوشلاخ ومنيرة صفر من اللجنة المنظمة، والفنانة أريام التي ستشارك في الماراثون، كما حضر المؤتمر فاطمة العامري عضو لجنة الإمارات للرياضة النسائية، ولفيف من المهتمين، ومسؤولي الشركات الراعية للحدث.

كما أعلنت اللجنة المنظمة، عن رفع جائزة الفائز بالمركز الأول في الماراثون إلى 30 ألف دولار، ورفع جائزة تحطيم الرقم القياسي لتصل إلى 50 ألف دولار.

ومن جانبه، أكد الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، أن الاستعدادات قد بدأت على أشدها للنسخة الثامنة من الماراثون، الذي يقام بتوجيهات ورعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبدعم من مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، مؤكداً أن الماراثون انطلق واستمر من أجل غاية نبيلة، وترجمة لمعاني التآخي والإنسانية والحب والسلام، ومساعدة المحتاجين، وهي الرسالة التي ثبتت أركانه، ليصل عامه الثامن، وهو ينتقل من تطور إلى تطور.

وقال في كلمته خلال المؤتمر: الماراثون يحمل اسماً غالياً وعزيزاً ومحفوراً في قلوبنا وقلوب كل أبناء الإمارات، اسماً خلده التاريخ وبات مقروناً باسم الإمارات، وهو اسم المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مؤكداً أن أعمال زايد الخير لم تنقطع، ومنها هذا الماراثون الذي يجسد أسمى معاني الإنسانية.

أضاف: لاشك أن استمرار ماراثون زايد الخيري ما هو إلا تعبير بسيط ورد جزء من دين كبير في أعناق كل شعب الإمارات والمقيمين على أرضها تجاه ذكرى مؤسس وباني الإمارات، وهو ما يدعونا إلى العمل معاً للحفاظ على النجاح الذي حققه ونزيد عليه، لذا فإنني أرى أن هذا الماراثون هو مسؤوليتنا جميعاً ويدعونا إلى العمل على استمراره بنفس القوة والنجاح تأكيداً للهدف النبيل الذي قام من أجله وطالما دعا إليه المغفور له الشيخ زايد رحمه الله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا