• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

القبيسي تبحث مع رئيس برلمان نيوزيلندا تعزيز العلاقات البرلمانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يناير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

بحثت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، خلال استقبالها في مقر المجلس بأبوظبي، معالي تريفور مالارد، رئيس برلمان نيوزيلندا، سبل تعزيز علاقات التعاون البرلمانية من خلال العمل على توقيع مذكرة تفاهم وتعاون، وإنشاء لجنة صداقة برلمانية، لأهميتها في الدفع بعلاقات التعاون والصداقة بين دولة الإمارات ونيوزيلندا إلى آفاق أرحب، بما يحقق تطلعات قيادتي وشعبي البلدين الصديقين.

حضر اللقاء، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، جمال الحاي، رئيس لجنة الصداقة الآسيوية في المجلس، وخلفان بن يوخه، عضو لجنة الصداقة الآسيوية في المجلس، وأحمد شبيب الظاهري، الأمين العام للمجلس، جيمي كلارك واتسون، سفير جمهورية نيوزيلندا لدى الدولة.

وشددت معاليها على أهمية تطوير علاقات التعاون بين البلدين في مختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية، لا سيما الطاقة المتجددة والتعليم لكون دولة الإمارات تستحوذ على ما نسبته 28 بالمائة من إجمالي حركة التبادل التجاري بين دول الشرق الأوسط ونيوزيلندا.

وتطرق اللقاء إلى تبعات القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، والموقف من احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى».

وثمنت معاليها موقف نيوزيلندا من قضية القدس، وقضية الجزر الإماراتية الثلاث، والمطالب المشروعة لدولة الإمارات بحل هذه القضية، سواء بالمساعي السلمية أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية، وموقف نيوزيلندا من استقبال اللاجئين السوريين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا