• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وزير الداخلية الأردني يشيد بجهود الإمارات لمساندة اللاجئين السوريين

توسعة جديدة للمخيم الإماراتي ـ الأردني بتكلفة 17 مليون درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

بدرية الكسار (أبوظبي) ـ أشاد معالي حسين هزاع المجالي وزير الداخلية بالمملكة الأردنية الهاشمية، بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة ومساندتها للشعب السوري الشقيق، ودورها الكبير في تقديم الخدمات والاحتياجات اللازمة للأشفاء الاجئين السوريين، في المخيم الإماراتي الأردني «مريجب الفهود».

وألقى معالي وزير الداخلية الأردني كلمة خلال الزيارة، عبر فيها عن شكره وامتنانه لدولة الإمارات العربية المتحدة، على ما تقدمه من مساعدات للشعب السوري في المملكة الأردنية الهاشمية، وتحدث عن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وعن مواقفه الخيرة والإنسانية تجاه المحتاجين في جميع أنحاء العالم.

والشكر موصول إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اللذين أكملا مسيرة الخير والعطاء الذي بدأ بها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد الخير طيب الله ثراه.

وقام الوفد برئاسة معالي حسين هزاع المجالي وزير الداخلية بالمملكة الأردنية الهاشمية، بجولة تفقدية للمخيم الإماراتي الأردني، واستمع لشرح من قائد فريق الإغاثة في المركز الإعلامي للمخيم حول الخدمات التي يقدمها المخيم الإماراتي للاجئين السوريين والوقوف معهم في أزمتاهم، واطلع على مجسم التوسعة الجديدة للمخيم. وأوضح قائد فريق الإغاثة الإماراتي هادي الكعبي أن الهلال وقع اتفاقية توسعة «المرحلة الثانية» للمخيم الإماراتي الأردني خلال الشهر الماضي على مساحه 25000 متر مربع بتكلفة (17000000) سبعة عشر مليون درهم ، ومن المتوقع إن ينتهي العمل فيه بعد ثلاثة أشهر تقريباً. وأشار إلى أن التوسعة تشتمل على 960 كرفاناً مقسمة إلى «حارات» تستوعب من 5000 إلى 6000 لاجئ سوري و تجهيزها بالبنية التحتية من حيث توصيل المياه والكهرباء والصرف الصحي وإنشاء عدد 2 مستودع وعدد 2 مسجد، وسوق تجاري، ومطابخ تحضيرية، ومحطة لمعالة الصرف الصحي، وسكن للإداريين من الأمن العام والدرك الأردني. كما تم البدء في إنشاء مبنى داخل المستشفى مقسم إلى عدة أقسام لمتابعة الحالات، وقسم للطوارئ، وغرفة ولادة، وغرفة عمليات صغرى وغرفة لوحدة أشعة تشخيصية، وغرفة اجتماعات ودورات للمياه. وأشار إلى المشاريع التي تم إنجازها في المستشفى الإماراتي الأردني الميداني حيث تم استبدال جميع الخيام الموجودة في المستشفى بكرفانات حديثة مجهزة بأحدث الأجهزة الطبية.

وتتم عملية تسجيل المرضى المراجعين للمستشفى بواسطة أجهزة الربط الإلكتروني للتسجيل الصحي، والانتهاء من تركيب مظلة واستراحة انتظار للمرضى المراجعين.

لافتا إلى تنفيذ عدة مشاريع في المستقبل القريب حيث سيتم إنجاز مكتبة في المخيم وصالة رياضية للنساء وأخرى للرجال ومعمل يدوي للنساء بالإضافة إلى بعض المحال التجارية. وفي نهاية الزيارة تم تبادل الهدايا التذكارية وقدم معالي وزير الداخلية الشكر لقائد فريق الإغاثة الإماراتي على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض