• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تسلم كتاب «خليفة بن زايد .. فارس الألفية»

سلطان بن زايد يثمن إنجازات رئيس الدولة للوطن والمواطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

سويحان (وام) - ثمن سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة الجهود الكبيرة التي يبذلها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله، في قيادة الدولة وإنجازاته على صعيد الوطن والمواطن التي أسس لها المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مؤسس وباني نهضة الإمارات.

وقال سموه خلال تسلمه النسخة الذهبية من كتاب «خليفة بن زايد.. فارس الألفية الجديدة» لرجل الأعمال سالم بن إبراهيم السامان في قصر ناهل بمنطقة سويحان، إن الجهود المبذولة لإصدار هذا الكتاب لا شك أنها مهمة وتعد إنجازاً ملفتاً وهاماً على صعيد الوطن، وسيعد مرجعاً مهماً للأجيال، خاصة أنه يتضمن سيرة ومسيرة رجل قائد حكيم وشجاع هو صاحب السمو رئيس الدولة.

وتمنى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لرجل الأعمال السامان المزيد من التقدم في مسيرته المهنية وتمنى لدار المنارة صاحبة الإصدار المزيد من التقدم لما يخدم الفكر والثقافة والآداب. وكان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة أكد أن القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله، كانت وراء كل هذه الإنجازات العظيمة. وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في تقديمه لكتاب «خليفة بن زايد .. فارس الألفية» إن الدول تقاس بإنجازاتها والإنجازات لا تتحقق دون قيادة تمتلك رؤية استراتيجية واضحة تعرف ما تريد وكيف تحفز مكونات المجتمع كافة للإسهام في تقدمها ورفعتها، مشيداً بما يمتلكه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، حفظه الله، من تجربة ثرية وخبرة واسعة اكتسبها من معايشته وملازمته للوالد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، في مختلف مراحل العمل الوطني.

وأضاف سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، أن صاحب السمو رئيس الدولة يتمتع بكل مواصفات القيادة والزعامة والحنكة والحكمة التي أهلته لقيادة الدولة وبناء مرحلة التمكين بكل جدارة واقتدار، وما الإنجازات غير المسبوقة التي تحققت للوطن والمواطن والارتقاء المتواصل على سلم الحضارة والتقدم وتبوأت الدولة للمراكز المتقدمة في الكثير من المؤشرات العالمية إلا دليل على الحكمة والبصيرة الثاقبة التي يتمتع بها صاحب السمو رئيس الدولة الذي آمن بقدرات الإنسان الإماراتي وفتح له أبواب العمل والإنجاز.

وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في تقديمه للكتاب: «نؤكد في الوقت ذاته تقديرنا واعتزازنا بجهود المؤلف سالم إبراهيم السامان ودار المنارة للصحافة والطباعة والنشر في إصدار هذا الكتاب من موقع تجربته الغنية والثرية التي عاشها إلى جانب المغفور له بإذن الله المؤسس الوالد، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ونأمل بأن يكون هذا الكتاب لبنة هامة في مسيرة توثيق نهضتنا فالكتاب يشير صراحة إلى انصهار معطيات قيادة خليفة الفذة مع جهود وإخلاص مواطني هذه الدولة لينتج عن ذلك معادلة هامة تقول كلنا خليفة». وقال سالم بن إبراهيم السامان في تمهيده للكتاب: «انتابتني خواطر عديدة، وأنا أقدم على إنجاز هذا الكتاب التاريخي الوثائقي والمعرفي والذي استعنت فيه بمصادر عدة ومنابع متنوعة حتى وصلت إلى ما وصلت إليه، وهذه الخواطر كان أهمها من أين أبدأ وكيف أروي حكاية قرية صغيرة قاحلة في الصحراء، وقد تحولت إلى دولة عصرية ذات أساس متين ونهضة وقوام تعتد به أمام دول وشعوب العالم بل وسابقت الكثير من تلك الدول حضارة وعراقة وتقدما واحتراما للإنسان وصونا للكرامة والحرية». وأضاف مؤلف الكتاب: «كان لزاماً علي وأنا واحد من أولئك الذين شاهدوا بأم العين مراحل بناء الدولة منذ وجودي في أبوظبي في العام 1961 وحتى يوم إصدار هذا الكتاب والحمد لله واكبت المراحل كافة بحلوها ومرها يوماً بيوم ودونت ذلك في كتابي السابق دفتر العمر بجزئيه الأول والثاني ونحن في طريقنا لإصدار الجزء الثالث وكان لزاما علي ووفاء مني لأصحاب السمو الشيوخ وعلى رأسهم صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أن ألقي الضوء على حقبة مهمة في تاريخ الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض