• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

توفر مساحات للتخزين وتملأ الفراغات

إكسسوارات وقطع أثاث تداعب أحلام البنات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مارس 2015

خولة علي

خولة علي (دبي)

الإكسسوار قيمة جمالية لافتة، ولمسة أخيرة تكتمل معها اللوحة الفنية في غرف البنات.. فهذه القطعة على الرغم من بساطتها، إلا أن تأثيرها بالغ على الفراغ، إذا ما اختيرت بعناية ووزعت بطريقة صحيحة، وصورة تبرز جمالها ووظيفتها في الفراغ.

وعادة ما يتحكم فيها أمور عدة، منها طبيعة الشخصية، وميولها فلكل فئة عمرية طلبات معينة من هذه الإكسسوارات، وما تلعبه من دور وظيفي في مكانها.

انتقاء القطع

ولو توقفنا عند حاجة الفتاة، التي عادة ما تزهو غرفتها بإكسسوارات تعبر عن ذاتها، وطبيعتها كأنثى تبحث عن الجمال في كل قطعة تنتقيها، لتحلق بخيالها عالياً وتعيش أجواء الأحلام السعيدة، التي تتضح في ملامح غرفتها عبر تحفة موضوعة على منضدة أو رف، ومرايا بديعة معلقة على جدران أو مجموعة لوحات لفراشات تنشر في المكان طاقة إيجابية متسلحة بالآمال والأحلام.

ويشير خبراء التصميم في شركة «ذاو ون» للمفروشات إلى أن الفتاة بمرحلة المراهقة، لها الكثير من الاهتمامات التي تظهرها للعلن عبر تفاصيل غرفتها، وأوضحوا أن ما يساعد على ترجمت أفكارها، الأعداد الهائلة والتشكيلات المختلفة من الاكسسوارات التي يقدمها مصممو الديكور، حسب ملامح كل شخصية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا