• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

مرجع ثقافي أسري

المكتبة المنزلية أولى أدوات تعزيز القراءة لدى الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يناير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

يتفق خبراء تربية على أهمية غرس حب القراءة في نفس الطفل، حتى تصبح عادة يمارسها ويستمتع بها، وأثبتت بحوث علمية أن هناك ارتباطاً مطرداً بين القدرة على القراءة والتقدم الدراسي، ورغم أن المدرسة تلعب دوراً مهماً في تنمية حب القراءة لدى الطفل إلا أن الوالدين يجب أن يكونا قدوة لأبنائهما، فإذا لم يكن البيت داعماً للقراءة، فإن ارتباط الأبناء بها سيكون احتمالاً ضعيفا، وعليه فإن غرس حب القراءة في الأبناء ينطلق من توفير الأساليب والأدوات لذلك ومن أهمها المكتبة المنزلية.

إثراء الفكر

تقول ابتسام جاسم إن المكتبة المنزلية ضرورية في كل بيت، فهي تثري ثقافة الأسرة بقدرات عقلية ونفسية متطورة. وتضيف أن «تنوع المكتبة المنزلية يجعل كل أفراد الأسرة يتمتعون بثقافة عالية، وتوفر المكتبة يساعد في ابتعاد الأطفال عن الألعاب الإلكترونية ومشاهدة التلفاز التي تسبب الانطواء والقلق والتوتر»، معتبرة الكتاب صديقاً لأفراد الأسرة لا يجب الاستغناء عنه.

ورغم تواضع مكتبة شيخة عبيد (معلمة) فإنها تنظر إليها كمكتبة غنية بالمعلومات التي تثري الفكر، وتقول «اعتاد أبنائي عقب أداء الواجبات المنزلية قراءة كتب تناسب عقولهم وأعمارهم لمدة ساعتين، وهذا التجمع الثقافي غالباً ما ينتهي بمناقشة ما تم قراءته»، مؤكدة أن الهدف من هو تعويد الأطفال على القراءة في المنزل بدلا من الذهاب إلى المكتبة العامة بصورة دورية اختصاراً للوقت والجهد.

ساعتان يومياً ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا